آخر الأخبار

السيد لوكال يعرض مشروع قانون المالية لسنة 2020 على مجلس الامة

عرض وزير المالية، محمد لوكال اليوم الاثنين مشروع قانون المالية لسنة 2020 على اعضاء مجلس الامة خلال جلسة علنية ترأسها رئيس المجلس بالنيابة، صالح قوجيل و حضرها وزير العلاقات مع البرلمان، فتحي خويل و اعضاء حكومة اخرين.

و أوضح السيد لوكال أن مشروع القانون أعد ضمن “سياق دولي خاص يميزه تذبذب سوق الطاقة مما زاد من هشاشة الدول المصدرة للنفط و جعلها تفكر مليا في توفير
موارد مالية دائمة”، مضيفا ان الدولة تحرص على الحفاظ على مستوى معين من
الاستثمار من شأنه تحقيق النمو الاقتصادي و خلق مناصب شغل.

و قد تم -حسب ذات المسؤول- تخصيص مبلغ اضافي يقدر ب150 مليار دينار للنفقات
غير متوقعة منها 70 مليار دينار لإنهاء البرامج حيز التنفيذ في قطاع السكن.

و في ذات السياق، ذكر الوزير ان الأحكام التشريعية التي جاء بها النص، تنقسم
الى 46 تدبيرا جبائيا و 9 تدابير جمركية و 43 تدبيرا مختلفا، مضيفا ان مشروع
القانون جاء بتحفيزات جبائية لصالح المؤسسات الناشئة الى جانب انشاء أربعة
أنماط من المناطق الصناعية عبر الوطن لاحتضان هذه المؤسسات و انشاء صندوق
لدعمها.

و قد تم اقتراح الغاء قاعدة 51/49 بالمئة السميرة للاستثمار الاجنبي بالجزائر بالنسبة للقطاعات غير الاستراتيجية, لتنويع مصادر تمويل الاقتصاد و اللجوء “عند الاقتضاء وبكيفية انتقائية” الى التمويل الخارجي لدى المؤسسات المالية الدولية للتنمية لتمويل مشاريع اقتصادية مهيكلة و مربحة فضلا عن تعزيز الضرائب و الرسوم على الثروة و الممتلكات.

كما ينص مشروع القانون على السماح للمواطنين باستيراد سيارات سياحية مستعملة
لا يتعدى عمرها 3 سنوات و حاملة لمحركات بنزيين و في اطار احترام قواعد البيئة
و ذلك بالاعتماد على مواردهم الخاصة.

و يقترح، في مجال حماية البيئة، انشاء رسم للبيئة مطبق لدى اكتتاب عقود التأمين بمبلغ 1.500 دج على السيارات السياحية و 3.000 دج على الأنواع الأخرى و اعادة تنظيم المنظومة الضريبية المفروضة على الأجهزة الكهربائية عالية الاستهلاك الى جانب رفع مبالغ الرسوم البيئية بما يتناسب مع مبدأ “الملوث الدافع”.

و بخصوص تعزيز التضامن الوطني، تم اقتراح رفع المساهمة التضامنية المطبقة على
الواردات لفائدة الصندوق الوطني للتقاعد من 1 بالمئة الى 2 بالمئة.

و اكد الوزير ايضا ان مشروع القانون يتوقع ارتفاع مداخيل صادرات المحروقات سنة 2020 ب2 بالمئة مقارنة ب2019 لتصل الى 2ر35 مليار دولار (مقابل 5ر34 مليار دولار سنة 2019) و ذلك يرجع لارتفاع ب06ر2 بالمئة في كميات المحروقات المتوقع تصديرها.

أما الواردات فيتوقع مشروع القانون انخفاضها ب3ر13 بالمئة الى 6ر38 مليار
دولار سنة 2020 حيث ينتظر أن تنخفض واردات السلع ب12 بالمئة و تتراجع واردات
الخدمات ب16 بالمئة.

و من المفترض ايضا أن يصل عجز رصيد ميزان المدفوعات السنة القادمة الى -5ر8
مليار دولار مقابل -6ر16 مليار دولار سنة 2019 اي بانخفاض قدره 1ر8 مليار دولار.

كما ينتظر أن تتراجع احتياطات الصرف الى 6ر51 مليار دولار نهاية 2020 و هو ما
يمثل 4ر12 شهرا من الواردات من غير عوامل الانتاج.

فيما يخص النفقات العمومية، ينتظر أن تنخفض ب6ر8 بالمئة الى 1ر7.823 مليار دج
سنة 2020 مع تراجع ب2ر1 بالمئة في نفقات التسيير و ب7ر18 بالمئة في نفقات
التجهيز. و ستتكفل ميزانية التسيير للسنة القادمة ب33.179 منصب مالي منها
16.117 منصبا جديدا لتغطية تسيير 1.353 مؤسسة قيد الاستلام لفائدة عدة قطاعات.

ستصل كتلة الأجور سنة 2020 الى ما يفوق 2.900 مليار دج فيما ينتظر أن تصل
المناصب الميزانية الى 2.279.555 منصب.

و فيما يتعلق بميزانية التجهيز، حدد مشروع القانون ميزانية رخص البرامج ل2020
ب88ر1.619 مليار دج (7ر37 بالمئة) و اعتمادات الدفع ب7ر2.929 مليار دج.

كما سجلت ميزانية 2020 برنامجا جديدا ب88ر469 مليار دج منها 19ر190 مليار دج
كبرنامج جديد و 69ر279 مليار دج كإعادة تقييم البرنامج قيد الانجاز. اضافة الى
تخصيص 150 مليار دج للنفقات غير المتوقعة.

أما الايرادات الاجمالية للميزانية، فستنتقل الى 3ر6.200 مليار دج سنة 2020
بانخفاض ب7 بالمئة و ذلك يرجع أساسا الى تراجع الجباية النفطية الى 3ر2.200
مليار دج.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق