الرئيسية / ثقافة / انغماس في ستة قرون من الفن العالمي

انغماس في ستة قرون من الفن العالمي

 في مرتفع غابي مطل على البحر بين حديقة التجارب “الحامة” و “رياض الفتح”- ينتصب المتحف الوطني العمومي للفنون الجميلة مقدما لزواره رحلة ثقافية عبر ستة قرون من تاريخ الفن العالمي بمجموعاته الأصيلة والنادرة التي جعلته واحدا من أهم متاحف الفنون في إفريقيا.

ويزخر هذا المتحف -الذي تأسس عام 1930 والمنتمي في هندسته لتيار الـ “آرت-ديكو”- بثمانية آلاف قطعة أثرية نصفها تقريبا عبارة عن لوحات تشكيلية زيتية مرسومة على القماش والورق والخشب يعود أقدمها إلى القرن الرابع عشر.

كما يضم منحوتات ومصكوكات وأثاث وخزفيات وقطع ديكور وتحف جبسية وزجاحية وغيرها بالإضافة إلى كتب ومطبوعات قديمة تؤرخ كلها لأهم مدارس الفن التشكيلي في العالم وخصوصا الأوروبية منها.

ويتميز هذا المتحف -ذي الأربعة طوابق- بمعرضه الدائم الموسوم “تاريخ الفن العالمي” الذي يضم لوحات تشكيلية تمثل كبرى المدارس الأوروبية من عصر ما قبل النهضة وإلى غاية القرن العشرين كالإيطالية والفرنسية والفلامانية والهولندية والألمانية وكذا السويسرية.

كما يضم هذا المعرض رسمين للفنان الإسباني العالمي ورائد الفن التكعيبي بابلو بيكاسو الأول بعنوان “النسوة الثلاث” والثاني “عازف الناي وشابة بالطبلة”.

وبين أروقة هذا المعرض الدائم يتزين المتحف أيضا بقاعة “عائشة حداد” التي تتميز بالعديد من روائع “الفن البدائي الأوروبي”

على غرار بورتريه “ألكسندر دي ميديسيس” (القرن ال16) للفنان الإيطالي جياكوبو كاروتشي المعروف بـ “بونتورمو” والذي تم ترميمه في 2010 بمركز الحفظ والترميم الخاص بالمتحف.

وتعتبر لوحة “تعميد المسيح” للفنان الإيطالي برنابا دي مودينا (1328- 1386) والمعروضة أيضا بقاعة “عائشة حداد” أقدم لوحة بالمتحف حيث يعود تاريخها إلى عام 1367.

وبإمكان الجمهور أيضا زيارة “الصالون المربع” أين تعرض العديد من إبداعات الهولنديين على غرار لوحات رومبرانت (1606- 1669) في حين أن “قاعة الخزفيات” بجانبه تضم تحفا فنية نادرة من شرق آسيا وخصوصا من الصين وفيتنام.

عن bigboss

شاهد أيضاً

افتتاح رواق الفن بأوبرا الجزائر بوعلام بسايح

افتتح مساء السبت بأوبرا الجزائر بوعلام بسايح رواق فن جديد من خلال معرض جماعي لأعمال …