آخر الأخبار

دخول الكابل البحري للألياف البصرية الرابط بين الجزائر وإسبانيا حيز الخدمة

دشنت وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة، هدى إيمان فرعون، اليوم الخميس ببلنسية (إسبانيا)، نظام الكابل البحري للألياف البصرية الذي يربط شبكة الاتصالات الوطنية انطلاقا من وهران والجزائر العاصمة بالشبكة الاوروبية على مستوى مدينة بلنسية.

ويمتد هذا الكابل البحري الذي أطلقت عليه تسمية “أورفال/ألفال” (ORVAL/ALVAL) على أزيد من 770 كم من الالياف البصرية البحرية بقدرة 40 تيربايت، إذ تم ربطه بمحطة الجميلة بالجزائر العاصمة وكذا بالمحطتين الجديدتين بوهران و بلنسية.

وقد تم إدراج هذا المشروع في إطار المخطط الاستعجالي الوطني لتأمين البنى
التحتية للاتصالات السلكية واللاسلكية على إثر الحادث الذي تم تسجيله عام 2003
حيث كانت الجزائر تملك خطا دوليا واحدا فقط للاتصالات،حسبما علم لدى اتصالات
الجزائر أوروبا.

و بالإضافة إلى الرفع من القدرات الوطنية في مجال النطاق الترددي وضمان
ديمومة الاتصال الدولي، سيسمح هذا المشروع كذلك بتنويع نقاط الهبوط بربطه
بالشبكة الاسبانية في حين تتواجد نقطة تقاطع غالبية الأنظمة البحرية العابرة
للمتوسط والتي تخدم الدول الأفريقية بمدينة مرسيليا بفرنسا، حسب ذات المصدر.

و أوضح المصدر أن “هذا الخط الجديد يضمن تواصل ربط الشبكة الوطنية بالعالم في حال وقوع كارثة”.كما اكدت اتصالات الجزائر أوروبا أنه على خلاف الانظمة الأخرى التي تتصل بها الجزائر سواء تعلق الامر ب SEAMW4 أو MEDEX، فإن أورفال/ألفال “منشأة جزائرية 100% و ستستغل كاملة من طرف المتعامل العمومي الوطني من خلال مؤسسة اتصالات الجزائر على الاراضي الجزائرية في حين ستستغله بإسبانيا اتصالات الجزائر اوروبا”.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا النظام الذي تعززت به الموارد الوطنية يشكل فرصة
للمتعامل الوطني “للتموقع في السوق الدولية والتوجه نحو الانضمام إلى كبرى
المجمعات الدولية في مجال الاتصالات”.وبهذه المناسبة، دشنت السيدة فرعون كذلك مقر اتصالات الجزائر أوروبا بمدينة بلنسية الإسبانية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق