الرئيسية / آخر الأخبار / رئيس الجمهورية يؤكد أن الحراك يمثل ارادة شعب “هب لانتخابات شفافة و نزيهة”

رئيس الجمهورية يؤكد أن الحراك يمثل ارادة شعب “هب لانتخابات شفافة و نزيهة”

أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، أن الحراك الشعبي السلمي الذي يحيي ذكراه الأولى يمثل إرادة الشعب الذي “هب لانتخابات شفافة و نزيهة” في ديسمبر الماضي، والتي جدد فيها التزامه بالتغيير الجذري.

و في كلمة له في افتتاح أشغال لقاء الحكومة-ولاة، قال الرئيس تبون “لقد مرت سنة على ذكرى خروج المواطنات و المواطنين في حراك مبارك سلمي تحت حماية الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، طالبا التغيير، رافضا المغامرة التي
كادت تؤدي الى انهيار الدولة الوطنية و أركانها و العودة الى المأساة التي عاشها بدمه و دموعه في تسعينيات القرن الماضي، و هذا بكل سلمية”.

كما أضاف رئيس الدولة في ذات الصدد بأن الشعب الجزائري “هب لانتخابات شفافة و نزيهة”، متابعا “تلكم كانت إرادة الشعب التي لا تقهر لأنها من إرادة الله”.

و استرسل مذكرا بأنه و بعد انتخابه على رأس الجمهورية جدد التزامه بالتغيير الجذري، ملبيا بذلك “ما كان متبقيا من مطالب الحراك المبارك”.

و توقف رئيس الجمهورية عند أول لقاء يجمع الحكومة بالولاة منذ انتخابه، حيث توجه إليهم قائلا “نلتقي اليوم في هذا الظرف الخاص وأنتم ملزمون كمسؤولين محليين بالتغيير محليا و الابتعاد كليا عن السلوكيات القديمة و التقرب من المواطن لكسر الحاجز الذي بناه العهد البائد بين المواطن والدولة حتى تسترجع الثقة المفقودة”.

كما اعتبر هذا الاجتماع مناسبة “تلتقي فيها سلطة التخطيط و التدبير مع سلطة الواجهة المحلية”، و هذا “من أجل هدف واحد وجهد موحد للتكفل بتطلعات المواطنين و الحد من معاناتهم، في ظل عهد جديد و جمهورية جديدة لبناء الجزائر الجديدة”.

و شدد على أن هذا الهدف يتجسد من خلال اعتماد “أساليب و حوكمة جديدة مطهرة من كل الشوائب و الشبهات و التعسف والفساد و الاستبداد”، و هذا في ظل “صون حق المواطن و كرامته”.

و كان الرئيس تبون قد دعا، غداة انتخابه رئيسا للجمهورية في انتخابات 12 ديسمبر الفارط، المشاركين في الحراك الشعبي الى حوار “جاد” من أجل مصلحة الجزائر.

وقال بهذا الخصوص: “أتوجه مباشرة الى الحراك الذي سبق لي مرارا وتكرارا أن باركته، لأمد يدي له بحوار جاد من أجل الجزائر والجزائر فقط”.

كما ذكر بأن هذا الحراك الذي انبثقت عنه عدة آليات، على غرار السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، “أعاد الجزائر الى سكة الشرعية مع الابتعاد عن المغامرات والمؤامرات التي كادت أن تعصف بالشعب الجزائري”، متعهدا بالعمل على “إنصاف كل
من ظلم من طرف العصابة”.

وشدد الرئيس تبون على أن “الوقت قد حان لتكريس الالتزامات التي تم تقديمها خلال الحملة الانتخابية دون اقصاء أو تهميش أو أي نزعة انتقامية”، مشددا على أنه سيعمل “مع الجميع على طي صفحة الماضي وفتح صفحة الجمهورية الجديدة بعقلية
ومنهجية جديدة”.

 

 

 

شاهد أيضاً

والي معسكر يتلقى العلاج بعد اصابته بكوفيد-19

أكد بيان لوزارة الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بالجزائر، اليوم الثلاثاء الـ 31مارس2020 ،أنه …