وزيرة التربية الوطنية

التدريس والتعليم باللغة العربية "أمرا لارجعة فيه و لايجب تغليط المجتمع "

   
أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت اليوم الاحد بالجزائر العاصمة أن "التدريس باللغة العربية أمر لارجعة فيه ولايجب تغليط المجتمع", مبرزة ان الاشكالية المطروحة هي" كيفية التحكم في اللغة العربية المدرسية".
وقالت السيدة بن غبريت في ندوة صحفية على هامش الندوة الجهوية لتقييم نتائج الامتحانات لولايات الشمال و الهضاب العليا أن "التدريس والتعليم باللغة العربية امر لارجعة فيه فهناك دستور واضح وهناك قانون توجيهي واضح أيضا و بالتالي لايجب تغليط المجتمع". واضافت في هذا السياق ان الندوة الوطنية حول تقييم تطبيق اصلاح المدرسة "اوصت بضرورة التحكم في الكفاءات وتطويرها من بينها كفاءة اللغة العربية المدرسية وتطوير التعليم التحضيري بهدف تمكين الطفل من رصيد لغوي جيد".
وأشارت الى ان توصيات الندوة في هذا الجانب "انطلقت من نتائج الامتحانات في اللغة العربية والاشكالية التي طرحت هي كيفية تحسين التحكم في اللغة العربية المدرسية", مستدلة بوجود ولاية "كل محيطها معرب لكن نتائج تلاميذها في امتحانات اللغة العربية ضعيفة".
وخلصت السيدة بن غبريت حديثها في هذا السياق بالقول "نطالب بعدم تغليط المجتمع بخصوص هذه الاشكالية وعلينا فتح نقاش حول كيفية تحسين اداء اللغات الأساسية من بينها اللغة العربية المدرسية " .
وبخصوص تدريس اللغة الامازيغية في 20 ولاية ابتداء من الدخول المدرسي القادم 2015/ 2016 اكدت وزيرة التربية الوطنية انه "لا وجود لأي مشكل متعلق بأساتذة اللغة الامازيغية".
كما نفت نفس المسؤولة وجود الغاء لامتحانات بعض المواد كالتربية الاسلامية والجغرافيا, مشيرة الى أن الامر يتعلق بتوصيات دعت الى امتحانات مسبقة لبعض المواد, مؤكدة انه "لايوجد أي فاعل في قطاع التربية طالب بالغاء تدريس بعض المواد".
كما أبرزت السيدة بن غبريت انه "ليس هناك أي مشاكل تتعلق بنقص أساتذة اللغات الاجنبية بالجنوب بل هناك غيابات متكررة من طرف هؤلاء الأساتذة وسندرس الامر مع الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية".
وأشارت في هذا الاطار الى أنه من بين الاقتراحات التي رفعها بعض مدراء التربية ببعض الولايات هو "إعادة النظر في رزنامة التدريس بعض الولايات منها مناطق الجنوب".
الأحد  02  أوت  2015 

المزيد من  الأخبار

الرياضة