قصد إظهار الجوانب الإيجابية و السلبية لسير العملية الإنتخابية

وزير الشؤون الخارجية يعقد لقاءا تقييميا مع ممثلي أفواج الملاحظين الدوليين

   
عقد وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة اليوم الأحد بمقر الوزارة لقاءا تقييميا للإنتخابات الرئاسية التي جرت يوم الخميس المنصرم مع ممثلي وفود الملاحظين الدوليين لهذه الاستحقاقات.
وترأس الإجتماع وزير الشؤون الخارجية بحضور رئيس اللجنة الوطنية المستقلة لمراقبة الإنتخابات الرئاسية فاتح بوطبيق ورئيس اللجنة الوطنية للإشراف على الإنتخابات الرئاسية الهاشمي براهمي ومدير عام الحريات العمومية والشؤون القانونية بوزارة الداخلية محمد طالبي.
كما حضر اللقاء رؤساء وفود الملاحظين الدوليين ,و يتعلق الأمر بممثل ملاحظي منظمة الأمم المتحدة وممثلي الإتحاد الأوروبي و ممثلي جامعة الدول العربية وممثلي الإتحاد الإفريقي و منظمة التعاون الإسلامي و غيرهم من ممثلي المنظمات غير الحكومية.
وأكد السيد لعمامرة في كلمته الإفتتاحية أن هذا اللقاء يهدف إلى الإستماع إلى الملاحظين قصد إظهار الجوانب الإيجابية و السلبية لسير العملية الإنتخابية لـ 17 أبريل .
وأشار إلى أن الملاحظات التي ستثار خلال هذا الإجتماع ستؤخذ بعين الإعتبار في الإستحقاقات المقبلة لأنها -كما قال- تتطلب العناية في المستقبل و انه يقصد منها استخراج الممارسات الطيبة للإستفادة منها سواء في الجزائر أو خارجها و تعميمها ووضعها في متناول الدول الأخرى.
كما أكد أن هذا الإجتماع لا يحمل أهدافا سياسية و إنما هو اجتماع تنظيمي و تقني يرمي إلى تبادل المعلومات بين وزارة الخارجية وكافة البعثات الدولية التي شاركت في ملاحظة الإستحقاق الإنتخابي و كيفيات سير العملية الإنتخابية.
الأحد  20  أفريل  2014 

المزيد من  الأخبار

الرياضة


الفيديو

دليل التلفزيون

الدليل