اليوم 25 مارس

الجزائر تحتفل باليوم العالمي ليوم الارض

   
الجزائر وعلى غرار دول العالم تختفل بالحدث العالمي "ساعة الارض"، الحدث الذي ينظم للمرة الثالثة على التوالي جاء هذا العام مختلفا باعتباره تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهوريةالسيد عبد العزيز بوتفليقة، بالاشتراك مع المجتمع المدني والعديد من الجمعيات والنوادي الخضراء الناشطة على المستوى الوطني.

ساعة الارض هو أكبر حدث بيئي في العالم، يحتفل به آخر يوم سبت من شهر مارس، الاحتفال استهل بيوم مفتوح للتوعية لحماية البيئة وترشيد استهلاك الطاقة ابتدا من الساعة العشرة صباحا.

لينطلق بعدها الحفل الرسمي في تمام الساعة السادسة مساءا بقاعة ابن خلدون الذي شهد حضور كل من وزير الاتصال حميد قرين، وزيرة البريد وتكنولوجيا الاعلام الاتصال ايمان هدى فرعون، والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ وأعضاء من المجلس الشعبي البلدي للجزائر الوسطى على رأسهم رئيس البلدية.

وبالعودة الى البرنامج افتتح الحفل من طرف جمعية شمس تلتها العديد من الانشطة من طرف اطفال النوادي الخضراء للمدارس وشباب نادي المناظرات حول البيئة واختتم الحفل بحفل بهيج من احياء فرقة امزاد.

وفي تمام الساعة الثامنة ونصف مساءا قام المشاركون بالنزول الى ساحة البريد المركزي من أجل اطفاء الاضواء بصفة رمزية لأهم معالم العاصمة تليها ولايات آخرى.

وللاشارة، الهدف الاساسي من هذا الحدث ليس مجرد اطفاء الاضواء لمدة ساعة واحدة وانما الانضمام التدريجي الى حركة تظامنية بيئية عالمية للمواطنين والسياسين ورواد الاعمال لادراك أهمية المبادرات الملموسة صغيرة كانت أو كبيرة للحفاظ على البيئة والتى سوف تساهم بالتأكيد في تغيير العالم نحو الافضل.


تصريحات الوزراء حول الحدث لموقع التلفزيون الجزائري:

وزير الاتصال حميد قرين "مبادرة ايجبابية وجميلة من المجتمع المدني ومن جمعية البروفسور "مليكة لعجالي"، فمصير الجزائر من ناحية البيئة مرتبط به، حيث ورغم الجهود المبذولة من طرف الدولة الا انها لن تصل الى مبتغاها دون المجتمع الجزائري".

وزيرة البريد وتكنولوجيا الاعلام والاتصال ايمان هدى فرعون "ساعة الارض هي مجرد مبادرة رمزية اتمنى ان تترك أثر في أذهان الناس، لاننا اليوم يجب أن نكون واعين به، وأن نترك لاولادنا هذه الارض في حالة تسمح لهم بالعيش، حيث أننا لما نرى الارض كيف كانت في سنوات الثمانينات والتسعينات وكيف صارت في 2000، ندرك أن الانسان فعل بالارض ما لم تفعله مئات من الاجيال قبله، فقد قمنا بتدمير واستغلال موارد الارض اكثر مما فعل في السنوات الماضية، نداء لكل الجزائريين نحن معنيون ربما أكثر من الدول المتطورة والمصنعة، أغرسوا شجرة كما أوصانا الرسول صل الله عليه وسلم في ديننا وعاداتنا وتقاليدنا ... حافظوا على البيئة وعلى أبنائنا".

أما والي ولاية الجزائر عبد القادر زوح فأكد " أن المبادرة جد مشجعة خصوصا وأن الاطفال من قاموا بها أي أن النشئة هي من تسعى للمحافظة على البيئية..."
السبت  25  مارس  2017 

المزيد من  الأخبار

الرياضة