المرأة حاضرة في المهرجان الوطني لموسيقى الديوان ببشار

المرأة حاضرة في المهرجان الوطني لموسيقى الديوان ببشار

   
تميزت الطبعة الـ11 لمهرجان موسيقى و رقص  طابع الديوان بالحضور النسوي المكثف من قائدات فرق و عازفات و مصممات للرقصات.

و يشهد هذا الطابع الموسيقي الذي لطالما كان حكرا على الرجال نشاطا موسعا للعنصر النسوي على غرار رئيسة جمعية "رحيق"  لنشاطات التبادل بين الشباب إكرام العياشي و التي تأسست سنة 2017 بولاية بشار.و تعتبر اكرام بنت بشار المرأة الوحيدة التي تقود فرقة موسيقية في طابع الديوان و هي "أهل الديوان" التي حلت بالمرتبة الثانية خلال الطبعة الـ11 لمهرجان الديوان (بشار 2-5 يوليو) في أول مشاركة لها في هذه التظاهرة الفنية الوطنية.
و صرحت إكرام العياشي قائلة "موسيقى الديوان تمثل جزءا من ثقافتي و تقاليدي و لهذا السبب اسست بمعية زملائي الموسيقيين فرقة اهل الديوان مساهمة منا في تثمين تراثنا الوطني".
و قال في هذا الصدد العديد من المشاركين في المهرجان ان حضور هذه المرأة على رأس فرقة ديوان يعد ثورة في ممارسات هذا الطابع التي باتت تتكيف مع المشاركة النسوية في العمل الثقافي و في الحفاظ على رصيد هام من التراث الموسيقي المحلي الوطني.و أضافوا انه على غرار سيدة الديوان حسنة البشارية و نورة غناوة و النساء العازفات في فرقة "وصفان" القسنطينية فإن اكرام العياشي تعتبر مثال حيا للمساهمة النسوية في الحفاظ على نقل الثقافات و العادات الفنية القديمة.

للتذكير فإن المرتبة الأولى و الثانية في مهرجان موسيقى و رقص الديوان الذي نظمت فعالياته ببشار عادت بالترتيب لفرق "نجوم الساورة" و "أهل الديوان" من ولاية بشار اما المرتبة الثالثة فتحصلت عليها فرقة "الهدى" من تلمسان. 

السبت  07  جويلية  2018 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة