انطلاق ورشات بحوث للتدقيق في الحقب التاريخية و الرموز الثقافية للأمازيغية في 2019

انطلاق ورشات بحوث للتدقيق في الحقب التاريخية و الرموز الثقافية للأمازيغية في 2019

   
ستنطلق في غضون السنة الجارية ورشات بحوث للتدقيق في الحقب التاريخية و الرموز الثقافية للأمازيغية في إطار مواصلة الجهود للارتقاء بالموروث الاجتماعي و الثقافي الأمازيغي الجزائري, حسبما أعلنه يوم الأحد الـ13 جانفي 2019  الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد.

وأوضح عصاد في مداخلة خلال ندوة فكرية بعنوان" البعد التاريخي و 
الاجتماعي لعيد يناير" نشطها باحثون جامعيون في إطار الاحتفال الوطني برأس السنة الأمازيغية بدار الثقافة للنعامة ( غرب الجزائر) , أن المحافظة السامية للأمازيغية برمجت مرافقة مجموعة من الباحثين الجامعيين في اللسانيات و الأنتروبولوجيا و الترجمة و علوم اللغة لإعداد مشاريع بحوث تتعلق بمتغيرات الكتابة المحلية و إعداد مختارات في اللغة الأمازيغية بهدف تقنين كتابة "التيفيناغ".

وتطرق الهاشمي عصاد إلى جهود المحافظة في تدوين اللغة الأمازيغية المحلية لكل 
منطقة, مشيرا إلى مواصلة إصدار العديد من المنشورات و التطبيقات الآلية و قواميس موضوعاتية و ترجمات في هذا المجال و إعداد مقرر بصيغة النشر المشترك مع وزارة التربية الوطنية و الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار يشتمل على الكتابة المقننة للحروف الأمازيغية لتدريس هذه اللغة و تعميم تعليمها عبر المؤسسات التربوية و فصول محو الأمية.

ومن جهة أخرى, كشف نفس المصدر عن إعداد تسجيلات صوتية و وسائط إعلامية باللغة 
الأمازيغية سيتم إطلاقها قريبا لفائدة مستعملي خطوط الشركة الجزائرية للنقل الجوي و الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية و شركة ميترو الجزائر و ذلك بالشراكة مع وزارة الأشغال العمومية و النقل, فضلا عن التكفل بالطلب المتزايد لتعميم الكتابة الأمازيغية بخط "التيفيناغ" على الواجهات و اللوائح الإرشادية على مستوى المرافق العمومية.
الإثنين  14  جانفي  2019 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة


نشرات الأخبار

دليل التلفزيون

الدليل