الدولة ستواصل دعم الانتاج السينمائي

الدولة ستواصل دعم الانتاج السينمائي

   
أكد وزير الثقافة,عز الدين ميهوبي يوم السبت   بالجزائر العاصمة أن الدولة ستواصل تمويل الانتاج السينمائي و تشجيع الرعاية   الخاصة لتنظيم المهرجانات. 

وصرح السيد ميهوبي في منتدى المجاهد حول ميزانية القطاع في 2017 أن دائرته   الوزارية "استجابت لجميع طلبات الدعم" لإنجاز الأفلام, موضحا أن بعض المخرجين   يفضلون "الاستغناء عن المساعدة العمومية" لتمويل مشاريعهم.  و أشار الوزير إلى أن سنة 2017 سجلت انجاز ثلاثة أفلام استفادت من الدعم و  منها "في انتظار عودة الخطاطيف" للمخرج كريم موساوي و "لم نكن أبطالا" لنصر   الدين قنيف, معربا عن تأسفه  لكون أفلام مستفيدة من هذا الدعم العمومي يكون   "عرضها الأولي" في الخارج.  وذكر الوزير على سبيل المثال الفيلم الخيالي الطويل "إلى آخر الزمان"   للمخرجة ياسمين شويخ الذي عرض في منافسة مهرجان دبي ال14 للفيلم (الإمارات   العربية المتحدة) الذي اختتمت فعالياته يوم الخميس الفارط.  و في رده على سؤال حول إلغاء بعض المهرجانات التي كانت مقررة سنة 2017, قال   السيد ميهوبي أن "شروط تنظيمها لم تكن مستوفية", مؤكدا أن دائرته الوزارية لم   تعلق أي مهرجان. 
و دعا الوزير محافظي المهرجانات إلى البحث عن "تمويلات بديلة" للدعم العمومي,   مضيفا أنه تم منذ 2016  تبني "منطق جديد" لتنظيم مثل هذه التظاهرات يشمل رعاية   القطاع العام و الخاص, وذلك في إطار سياسة "ترشيد" الميزانيات المخصصة   للتظاهرات الثقافية.  و ردا على سؤال آخر حول دمج الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي و ديوان رياض   الفتح, أكد الوزير أن هذه الصيغة هدفها تزويد الوكالة الجزائرية للإشعاع   الثقافي بفضاءات و هياكل ديوان رياض الفتح لتأدية مهامها بشكل أحسن, بحيث تمت   إعادة هيكلة المؤسستين, يضيف الوزير, في هيئة واحدة ألا و هي "مؤسسة رياض   الفتح للإشعاع الثقافي".  و بخصوص المراجعة المعلن عنها للقانون رقم 98-04 حول حماية التراث الثقافي,   أوضح الوزير أن مراجعة النص تستجيب للحرص على "حماية أحسن للذاكرة الجماعية"   عن طريق تشديد العقوبات ضد انتهاكات التراث و تهريب القطع الأثرية. 
الأحد  17  ديسمبر  2017 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة