جرد التراث اللامادي لورقلة وتقرت

جرد التراث اللامادي لورقلة وتقرت

   
تجري حاليا عملية واسعة لجرد التراث اللامادي الذي تزخر به منطقتي ورقلة و تقرت  (جنوب الجزائر) العريقتين وذلك في إطار المخطط الرامي إلى المحافظة و حماية هذا الموروث الثقافي, وفق مختصين في هذا المجال, الذين أبرزوا أهمية اعتماد الرقمنة في مسارات المحافظة على التراث بما يضمن تيسير شروط حمايته باستعمال وسائل عصرية تسمح أيضا بالترويج ونقله عبر الأجيال.

وقد مكنت هذه العملية التي أطلقت خلال السنوات الأخيرة من إعداد ملاحق حول 
نمط معيشة سكان كل من وادي مية (ورقلة) و وادي ريغ (تقرت) , وجوانب من الحياة اليومية و اللغة السائدة آنذاك , وبعض العادات الاجتماعية على غرار الأعراس و الألعاب التقليدية واللباس وإيقاعات موسيقية وحكايات شعبية وغيرها .

وفي الإطار ذاته فإن عملية التوثيق التي لا تزال متواصلة إلى غاية إنشاء بنك معلومات شامل حول التراث اللامادي المميز لهذه المنطقة بإشراك عديد الفاعلين في المجال من أعيان و شيوخ و باحثين و مراجع تاريخية و غيرها , إلى حماية الموروث الشعبي الخاص بالمنطقة و تدوين مكونات تراثها و صونها باعتبارها من أهم مكونات التراث الثقافي الوطني, يضيف السيد عبد المجيد قطار.

وتم وضع هذه الوثائق المتعددة التي تساهم في حماية الهوية الثقافية 
للسكان في متناول جميع فعاليات المجتمع من أفراد و جمعيات ناشطة في المجال و باحثين و جامعيين و طلبة لإجراء البحوث و التحقيقات و لإبراز قيمتها الثقافية و التراثية باعتبارها إرثا ثقافيا للأجيال المقبلة.
الأربعاء  24  أفريل  2019 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة