معرض جماعي لخمسة رسامين بالجزائر

معرض جماعي لخمسة رسامين بالجزائر

   
افتتح يوم السبت 11 نوفمبر 2017 بالجزائر العاصمة معرض   جماعي لاعمال رسامين تتناول الرمزية و الاسلوب التصويري في الرسم و كذا الجانب   المعاصر في الخزف و السيراميك. 
    و ضم المعرض الذي نظمه رواق "ورشات بوفي دار" تحت عنوان "ساغادار" اعمالا   فنية لبلقيس سرقوة و سامية و رشيدة مرزوق و جودت قسومة و كريم سرقوة. 

    و اقترحت الفنانتان التشكيليتان رشيدة و سامية مرزوق في اطار لمسة معاصرة   ادوات صغيرة للزينة من الخزف و السيراميك من بينها قارورات صغيرة و صحون و   خامسات (يد فاطمة). 
    كما تتلاقى من خلال هذه الادوات ذات الاستعمال اليومي عدة مرجعيات و مهن   تقليدية اخرى في اطار اعمال خزفية تستلهم من صناعة السلال و النحاسيات او   صناعة الجلود  و رموزها.
 
    اما الفنان التشكيلي كريم سرقوة فيعرض من جانبه مجموعة من الاعمال المستلهمة   من الرموز و الالوان الدافئة التي تعبر في لوحات مثل "هم ونحن" و "العائلة   التي تتقدم" او "لم افهمك" و كذا "حضور بريء" عن الواقع و التطورات الاجتماعية   التي تكون غالبا غير مفهومة.

     كما ينوع الفنان كريم سرقوة من دعائمه من خلال اقتراح بعض الاعمال المنجزة   على خشب الاسترجاع و وبورتريهات تجريدية محاطة بمسامير مذهبة او "الظهور   المنحنية" التي انجزها على لوح غسيل.
     و يتضمن المعرض ايضا عديد لوحات الفنان جودت قسومة في اطار مجموعة معاصرة   خالية من الاشكاليات من بينها "تافسوت" و "ميكانيك" تو "توسويس" و هي اعمال   قريبة من الرمزية.      من جانبها عرضت الفنانة بلقيس سرقوة مجموعة من البورتريهات من بينها "اقواس"   و "حول" و التي تشبه كثيرا الرسومات التي تنجز بواسطة الحاسوب. 

    و سيتواصل معرض "ساقادار" الى غاية يوم 30 نوفمبر الجاري برواق "ورشات بوفي   دار".



الأحد  12  نوفمبر  2017 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة