إيليزي

إحياء ذكرى رحيل عميد الأغنية التارقية عثمان بالي

   
أحيت ولاية إيليزي الذكرى الثانية عشر لرحيل عميد الأغنية التارقية عثماني أمبارك المعروف فنيا باسم عثماني بالي وسط أجواء ميزها استحضار الرصيد الفني الكبير الذي خلفته أيقونة الأغنية التارقية .

ونظمت بهذه المناسبة إحتفالية سهرة السبت بدار الثقافة التي تحمل إسم الفنان الراحل حضرتها السلطات المحلية للولاية تم خلالها عرض شريط وثائقي حول المسيرة الفنية لفقيد الأغنية التارقية وأهم المحطات الفنية التي كان لها الأثر البالغ في شهرته حاملا آلة العود التي رافقته طيلة مشواره الفني والتي صنعت له إسما من بين أكبر عمالقة الفن عبر العالم.

وعرفت هذه الإحتفالية أيضا تكريم عائلة الراحل عثماني بالي الذين أعربوا بالمناسبة عن افتخارهم بالرصيد الفني الهام الذي خلفه والدهم والذي كرس حياته الفنية للتعريف بالفن التارقي الأصيل ومثله أحسن تمثيل مثمنين في الوقت ذاته هذه المبادرة الهادفة لقطاع الثقافة للمحافظة على الموروث الثقافي لمنطقة التاسيلي آزجر.

واستمتع الجمهور الحاضر في هذه الأمسية الفنية الرمضانية بوصلات غنائية من أغاني المرحوم عثماني بالي والذي تفننت فرقة " تيندي فيزيو " بقيادة الفنان" إشندي" في أدائها ولقيت تجاوبا كبيرا من الحضور.

ويعد الفنان الراحل عثماني بالي الذي ولد في 1953 بمدينة جانت بولاية إيليزي من الفنانين الأوائل بمنطقة التاسيلي آزجر عموما حيث ارتبط إسمه بالصحراء فكانت مصدر إلهام لمختلف أغانيه وقد تغنى بجمالها وعن حياة الإيموهاغ (بالتارقية : الرجال الأحرار الشرفاء)، ويعتبر أيضا كاتب كلمات وملحن وعازف على آلة العود الذي لازمته طوال مسيرته الفنية لأكثر من 20 سنة.

كما كان لوالدته الراحلة الحاجة خديجة الأثر البالغ في تكوين شخصيته الفنية باعتبارها عازفة لآلة التيندي حيث كانت حاضرة معه في عديد المحطات الفنية.

وفارق الفنان عثمان بالي الحياة في 17 يونيو 2005 عن عمر ناهز 52 سنة إثر سيلان واد جانت تاركا وراءه خمسة أبناء ورصيد فني يضم ثلاثة أقراص مضغوطة وشريط غنائي واحد ومن أشهر أغانيه "أمين أمين " و "دمعة" و " تنميرت إن الله " و " يركضين أولين " وغيرها من الأغاني التي صنعت نجمه في عديد التجمعات الفنية عبر مختلف بلدان العالم.

الأحد  18  جوان  2017 

المزيد من أخبار الثقافة

الرياضة