تدشين المعبر الحدودي البري الجديد الجزائر-موريتانيا

تدشين المعبر الحدودي البري الجديد الجزائر-موريتانيا

   
أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بالجزائر  نور الدين بدوي, رفقة نظيره الموريتاني أحمدو ولد عبد الله, صباح اليوم الأحد الـ19 أوت 2018  بتندوف, على تدشين المعبر الحدودي البري الجديد الرابط بين الجزائر وموريتانيا, على مستوى النقطة الكيلومترية 75 جنوب تندوف.

هذا المكسب, يعد 
 تنفيذا للإرادة المشتركة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الموريتاني محمد عبد العزيز وتنفيذا لتوصيات الدورة الـ18 للجنة المشتركة للبلدين المنعقدة في 20 ديسمبر 2016 بالجزائر, دبلوماسيين من البلدين إضافة إلى مسؤولين عسكريين ومحليين للبلدين وأعيان من وحضر مراسم تدشينالمناطق الحدودية.

وتم إنجاز هذا المعبر, الذي يعد إضافة نوعية لعلاقات التعاون بين البلدين في 
جميع المجالات, بغلاف مالي يقدر بـ 115 مليار سنتيم.  وأطلق على هذا المعبر من الجانب الجزائري اسم الشهيد البطل مصطفى بن بولعيد, ويحوز على 49 وحدة من البناء الجاهز (شاليهات), منها 46 مكتب مخصص للقيام بجميع إجراءات الدخول والخروج من الجزائر وموريتانيا, بالإضافة إلى 4 مواقف للسيارات وعدة مرافق مخصصة للراحة. 
الأحد  19  أوت  2018 

المزيد من  الأخبار

الثقافة