أخبار الوطندولي

أبو الغيط يدعو إلى تذليل العقبات التي تحول دون تنظيم الانتخابات في موعدها

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الاثنين، إلى العمل على تذليل كافة العقبات التي تعرقل إتمام الانتخابات في موعدها، مشيرا إلى أن التلكؤ في انجاز هذه الاستحقاقات سيؤدي إلى إحباط الشعب الليبي، الذي علق أمالا كبيرا على العملية السياسية.

وطالب السيد أحمد أبو الغيط، في كلمته خلال اجتماع دول الجوار الليبي المنعقد بمبادرة من الجزائر، بـ “العمل بشكل حثيث على تذليل كافة العقبات القانونية والدستورية واللوجيستية التي تعرقل إتمام الانتخابات في موعدها”،  منبها الى أن “التلكؤ ” في انجاز هذه الاستحقاقات سيؤدي إلى إحباط كبير للشعب الليبي، الذي علق أمالا كبيرا على العملية السياسية.

وأكد أن هذه الانتخابات تشكل  ” فرصة لإخراج البلد من النفق المظلم الذي دخلت اليه لأكثر من 10 سنوات”.

وشدد أبو الغيظ على ضرورة تشجيع الإخوة الليبيين من كافة التيارات السياسية والمناطق الجغرافية على الانتقال من منطق التنافس الى منطق التوافق، بصفة خاصة في الأشهر المتبقية من العام الحالي.

وفي السياق، أكد الامين العام لجامعة الدول العربية، على أهمية توافق أعضاء ملتقى الحوار السياسي، على قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات الوطنية المقررة في 24 ديسمبر المقبل، خاصة بعد عدم تمكن لجنة التوافقات في ملتقى الحوار، من تحقيق تقدم في هذا المجال حتى الآن.

واعتبر أبو الغيط أن “خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية ضرورة لازمة لإنجاح مسار الانتقال من الفوضى الى الاستقرار ومن صراع القوات الأجنبية على الأرض الليبية، إلى صيانة استقرار ليبيا والحفاظ على وحدتها الإقليمية، وإنهاء حالة التدخل في شؤونها”.

وتابع قائلا: “إن خروج القوات الأجنبية هو مبدأ أساسي توافقت عليه القوى الدولية والإقليمية في مسار برلين بكافة مراحله”.

ويرى أبو الغيط أن “توحيد مؤسسات الدولة الليبية، وفي مقدمتها المؤسسات العسكرية والأمنية، هو احد الجوانب المهمة للعملية الانتقالية في ليبيا”، مؤكدا على أهمية “تشجيع ودعم حكومة الوحدة الوطنية على القيام بكل ما يلزم في هذا المنحى خلال الفترة المتبقية”.

وأعرب احمد أبو الغيط عن يقينه بأن التطورات الايجابية في ليبيا  “يجب الحفاظ على زخمها حتى تؤتي ثمارها المرجوة” ، لذلك فان هذا الاجتماع يمثل فرصة مناسبة لتدارس السبل الممكنة  لتجاوز العقبات التي تقف أمام تنفيذ الاستحقاقات والتأكيد على عدم الحياد عنها”.

ويشار إلى أن الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي،  سجل حضور كافة المدعوين بهدف  مساعدة الليبيين على استكمال المسار السياسي للمصالحة الوطنية، وصولا إلى تنظيم الانتخابات العامة في 24 ديسمبر المقبل في موعدها المحدد.

وأشرف وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج السيد رمطان لعمارة، على افتتاح هذا الاجتماع الذي ستجري أشغاله في جلسات مغلقة.

ويشارك في الاجتماع وزراء خارجية ليبيا، ومصر والسودان والنيجر وتشاد والكونغو، إلى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ومفوض الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية والسلم والأمن بانكولي أديوي، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى