مجتمع

أزيد من 2،4 مليون قنطار من الطماطم الحقلية منتظر خلال الموسم الفلاحي الجاري بالوادي

نوفمبر التغيير

يتوقع إنتاج أكثر من 2،4 مليون قنطار من الطماطم الحقلية (طماطم آخر موسم) برسم الموسم الفلاحي الجاري2020-2021 بولاية الوادي، حسبما أفادت به مصالح غرفة الفلاحة.

وأوضح الأمين العام  للغرفة “أحمد عاشور” المحاصيل المتوقع جنيها تتوزع على مساحة قوامها 4 آلاف هكتار بزيادة تقدر بأكثر من 30 بالمائة مقارنة بالمساحة المزروعة برسم الموسم الفلاحي المنقضي، نظرا للنتائج المشجعة المحققة في إنتاج محصول الطماطم الحقلية.

وأرجع ذات المسؤول، هذه الزيادة الملحوظة في المساحات المزروعة من الطماطم الحقلية إلى تحويل عديد الأراضي الفلاحية المخصصة للبطاطس إلى زراعة هذه المادة الاستهلاكية، ويأتي ذلك في إطار توجه الفلاحين لتنويع الإنتاج الزراعي.

وتنتشر زراعة الطماطم الحقلية بنسب متفاوتة في أغلب أقاليم بلديات الولاية،  سيما البلديات ذات الطابع الفلاحي كالمقرن وحاسي خليفة والطريفاوي والرقيبة و الدبيلة، وهي البلديات التي تتوفر على مناطق فلاحية ذات قدرات إنتاجية عالية في إنتاج هذه المادة الغذائية ذات الاستهلاك الواسع, كما تم توضيحه.

وتتركز هذه الزراعة المبكرة بالمستثمرات الفلاحية التابعة لإقليم بلدية المقرن (35 كلم شرق شمال عاصمة الولاية) التي تتوفر على سوق وطني لبيع الطماطم لأنها تنتج ما نسبته 70 بالمائة من إجمالي إنتاج الولاية.

وتنفرد ولاية الوادي بإنتاج الطماطم الحقلية (تزرع مكشوفة في الحقل خارج البيوت البلاستيكية)، حيث يبدأ موسم جنيها خلال أشهر ديسمبر وجانفي وفيفري.

وتتصدر الولاية المرتبة الأولى وطنيا في إنتاج هذا الصنف من الخضروات بنسبة تغطية وطنية تتجاوز 90 بالمائة، فهي تسوق على مستوى كامل ولايات الوطن، وفق ما أشير إليه .

تجدر الإشارة، إلى أن ولاية الوادي تتوفر على أصناف من الطماطم توجه لأغراض الاستهلاك أو أغراض الصناعة التحويلية بمتوسط إنتاج وصل الموسم الماضي إلى أزيد من 400 قنطار في الهكتار (2.800 هكتار).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق