إقتصاد

أشغال عمومية: إطلاق واستلام عدة مشاريع هامة في 2020 بالرغم من جائحة كورونا

 شهد قطاع الأشغال العمومية خلال العام الماضي2020 إعادة بعث عدة مشاريع ذات أبعاد وطنية ومحلية “هامة” واستلام أخرى عبرمختلف مناطق الوطن، بهدف تحسين ظروف معيشة المواطنين وتوفير البنية التحتية اللازمة لتسهيل تنقل الأشخاص والبضائع، حسبما أكدته حصيلة أعدتها وزارة الأشغال العمومية.

وفقا لنفس الحصيلة، تمكن القطاع في إطار تطوير البنى التحتية للطرق والطرق السريعة وحماية شبكة الطرقات من تسليم 5ر39 كم من الطرق والطرق السريعة،وتسليم طرق ممتدة على مسافة 130,6كم بكافة أشغالها, وتدشين الطريق الرابط بين مستغانم والطريق السيار شرق -غرب على امتداد 29 كم ، وتدشين جسر الحمدانية على الطريق الوطني رقم 1 بولاية المدية.

إلى جانب ذلك تم وضع حيز الخدمة الطريق المدخل الذي يربط مدينة شرشال بالطريق السيار تيبازة الجزائر على مسافة 3 كلم، بولاية تيبازة والطريق الشعاعي لواد أوشايح والمنشأة الفنية الممتدة على مسافة 1.200 م بولاية الجزائر، و إعطاء إشارة انطلاق أشغال مشروع المنشأة الفنية التي تربط ضفتي واد الحميز بين بلديتي برج البحري وبرج الكيفان بطول 80م بولاية الجزائر.

وعرفت نفس السنة تسليم 08 منشآت فنية لحركة المرور, منها ستة (06) على الطرق الوطنية واثنتان (02) على طرق الولائية.

وفي إطار فك العزلة نالت مناطق الظل الحظ الأوفر من نشاطات سنة 2020، والتي شملت العديد من مناطق الوطن, على غرار ولاية أدرار،التي عرفت تسليم 35 كلم من الطرق ومعسكر وبرج بوعريريج ومستغانم وقالمة.

وفي إطار برنامج تأمين الحدود البرية تم خلال سنة 2020, تسليم 1.521 كلم من الطرق المعبدة.

ولتجسيد مختلف البرامج الرامية إلى تدعيم الملكية الوطنية من شبكة الطرق،تمت عصرنة مقطع من الطريق الوطني رقم 06 الممتد على طول 190 كلم, بولاية أدرار،واطلاق مشروع تدعيم الطريق الوطني رقم 40 على مسافة 20.3 كلم ، وتدشين مشروع صيانة الطريق الولائي رقم66 الرابط بين الحشم وزلامطة على مسافة 10كلم,بولاية المسيلة، اضافة الى اطلاق مشروع تعديل منعرج خطير بين منطقتي العشوالمجاز على الطريق الوطني رقم 45 باتجاه المسيلة.

وبخصوص برنامج أمن الحدود البرية , تم خلال 2020 إطلاق برنامج بطول إجمالي 127,2 كلم من الطرق عبر ولايتي بشار وتندوف, كما تم إطلاق عمليات إنجاز ستة (06) منشآت فنية،منها خمسة (05) على الطرق الوطنية وواحدة (01) على طريق ولائي.

وبالنسبة لبرامج صيانة البنية التحتية للطرق، تم صيانة شبكة طرق على امتداد مسافة 876 كلم، وإجراء عمليات خبرة وصيانة لـ 464 منشأة فنية، ووضع إشارات لشبكة الطرق تمتد على طول 1.617 كلم من الطرق الوطنية وتركيب (688) وحدة من الرافعات الجسرية والأقواس (اللافتات العمودية). كما تم خلال نفس الفترة القضاء على تسعة (09) نقاط سوداء تسبب في حوادث على الطرق الوطنية،وإنجاز (26) دراسة حول النقاط السوداء المتسببة في الحوادث، وتسليم (41) وحدة من معدات التدخل لتقديم خدمة أفضل لمستخدمي الطريق.

وحسب ما جاء في الحصيلة فقد تعذر على القطاع تحقيق بعض الأهداف بسبب الوضع الصحي المتعلق بكوفيد-19، سيما في القطاع الاقتصادي،وعدم الإفراج حتى الآن، عن 50 بالمائة من البرنامج الحالي وتجميد المشاريع التي لم يبدأ تنفيذها بعد وفقا للتعليمة رقم 6257 بتاريخ 18 نوفمبر 2020.

وفي مجال إطلاق الحملة الوطنية لصيانة الطرق 2020 , تم تسجيل عمليتين (02),تتعلقان بتدعيم 130 كلم من الطرق الوطنية في حالة تدهور متقدمة عبر خمسة ولايات في الجنوب وهي: أدرار وبسكرة وورقلة والوادي وبشار بمبلغ إجمالي قدره03 مليار دج, و ضبط الإشارات عبر الطرق الوطنية (وضع إشارات على امتداد مسافة 30.596 كلم, و 191.000 دعامة وعاكسة) وتصحيح منعرج خطير بمبلغ مالي قدره 07 مليار دج.

وحسب الحصيلة، تعرف الجزائر وتيرة متزايدة فيما يخص الاهتمام بالمرافق العامة والمنشآت الكبرى، حيث استطاع القطاع في ظل ظروف قياسية ورغم آثار جائحة كوفيد-19 تسلم عدة مشاريع ، منها عصرنة البنى التحتية المينائية المخصصة للتجارة والمواد النفطية (دراسة وإنجاز منارة شرق ميناء بطيوة بنسبة اشغال بلغت 98 بالمائة)، وإنجاز البنية التحتية للموانئ الجديدة المخصصة للصيد (إنشاء ميناء صيد سيدنا يوشع بولاية تلمسان وإنجاز مأوى صيد ببني كسيلة بولاية بجاية ( نسبة أشغال 98 بالمائة) والأشغال الإضافية المتعلقة بإنجاز طريق مدخل للميناء, وتدشين رواق التنزه في إطار حماية الساحل بالواجهة البحرية لمدينة مستغانم على امتداد مسافة 405 م.

وفيما يتعلق بملف إنجاز ميناء الوسط بشرشال، أكد التقرير ان القطاع سيحرص على الالتزام بالجدول الزمني المقدم لرئيس الجمهورية في 24 سبتمبر 2020, اين أشار الى إعادة إطلاق مشروع ميناء الوسط الحمدانية – شرشال بولاية تيبازة من خلال تشكيل تجمع لشركات جزائرية في 10 سبتمبر 2020 وصدور مرسوم إنشاء الوكالة الوطنية لإنجاز ميناء الوسط.

أما في مجال تطوير وصيانة البنية التحتية للمطارات, استكمل القطاع خلال 2020أشغال تدعيم المدرج الرئيسي وملحقاته بمطار هواري بومدين الجزائر العاصمة (ديسمبر 2020) وأشغال أقلمة موقف الطائرات مع المحطة الدولية الجديدة لمطار وهران ( موعد التسليم أُخر إلى نهاية شهر أفريل 2021 بسبب توقف الأشغال خلال فترة الحجر الصحي).

وفي إطار برنامج تأمين حدود الدولة تم بناء 05 منصات لطائرات الهليكوبتر (04 بالوادي و 01 تندوف) اين تم الانتهاء من 3 منصات وانجاز مهبط واحد (01) في جيجل: مكتمل.

وفي مجال تطوير البنى التحتية للسكك الحديدية تم تسسليم مشروع سطيف/الغرزي على امتداد مسافة 108كلم، (التسليم شهر فيفري 2021) ومشروع ازدواجية الطريق الموجود بين جيدل/الميلية وربط منطقة بلارة بميناء جن جن على مسافة 52 كلم (تسليم المشروع في فيفري 2021)، وانجاز دراسات من أجل إزالة 17 معبرا على مستوى شطر خميس مليانة / وادي الفضى من خط الجزائر العاصمة / وهران (الدراسات مستلمة).

كما عرف القطاع الإشراف على سير الخط التجريبي الرابط بين المسيلة وبوغزول انطلاقا من محطة عين الحجل, بولاية مسيلة، ووضع حيز الخدمة الشطر الأول من تيليفريك مدينة تيزي وزو على مسافة 2,5 كلم الرابط بين المحطة البرية بوهينون ومقر ولاية تيزي وزو.

بالنسبة لمشروع الطريق العابر للصحراء ،أشار التقرير الى استلام الشطر من الطريق الوطني رقم 1 الذي يربط منطقة الشفة بالمدية, على مسافة 53كلم، بما فيها من 4 أربعة أنفاق في الاتجاهين بطول إجمالي 9,6 كلم (طول النفق الواحد 2,4 كلم), والجسور العملاقة التي أنجزتها مؤسسات جزائرية عمومية بالشراكة مع متعاملين أجانب, التي بلغ عددها بهذا الشطر 35 جسر ومنشأة فنية بطول إجمالي يتعدى 12كلم.

ويعد هذا المشروع الذي يدخل في إطار ازدواجية الطريق الوطني رقم1، بمثابة همزة الوصل التي ستربط البحر المتوسط بالعمق القاري الإفريقي، مما يتيح فرص أكثر للتبادل التجاري، ومنفذ للدول الإفريقية على الحوض المتوسطي، وكذا محرك للتنمية وانطلاقة فعلية للاقتصاد الوطني، لا سميا مع إنجاز ميناء الجزائر الوسط بشرشال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى