مجتمع

أشغال عمومية: فتح الطريق الجديد المنيعة – ورقلة أمام حركة المرور

فتح الطريق الوطني الرابط بين مدينتي المنيعة وورقلة المصنف طريق وطني رقم /51 / أمام حركة المرور بعد استكمال كافة أشغال الإنجاز، حسبما أفادت اليوم الأربعاء مديرية الأشغال العمومية لولاية المنيعة.

وتم استكمال هذه المنشأة القاعدية الممتدة على مسافة 125 كلم بإقليم ولاية المنيعة بعد تركيب إشارات عمودية حديثة ( إشارة المنعرجات والعلامات الكيلومترية وإشارات مرور) وأخرى أفقية، كما أوضح مدير القطاع لزهر دادة موسى.

ويكتسي إنجاز هذا المشروع الذي يعتبر امتدادا للطريق الوطني رقم 51 ( تيميمون / المنيعة / ورقلة ) أهمية بالغة بالنسبة للولايات الثلاث المعنية بالنظر إلى انعكاساته الإيجابية على التنمية الإقتصادية والإجتماعية للمنطقة إضافة إلى ضمان انسيابية حركة المرور بين مدن الجنوب الكبرى ، مثلما تم تأكيده.

ومن بين أهداف هذا المحور الجديد ضمان مرافقة التنمية بمنطقة المنيعة وازدهارها من خلال تدعيم هذه المنشآت القاعدية والسماح لمستعملي الطريق بتقليص الوقت المستغرق للسفر، وتسهيل حركة المرور إلى جانب ترقية التنمية الإجتماعية والإقتصادية بالجهة بفضل تطوير نقل البضائع سيما منها المنتوجات الفلاحية.

كما سيسمح أيضا بتكثيف المبادلات التجارية بين المناطق الثلاث ومضاعفة مشاريع الإستثمار على مستوى الولايتين الجديدتين المنيعة و تيميمون السائرتين قدما نحو التطور نتيجة تجسيد عديد المشاريع الهامة سيما في المجالات الفلاحية والسياحية والصناعية.

ويترجم ذلك أيضا الأهمية المتزايدة التي توليها السلطات العمومية لهذه المنشأة الجديدة التي تندرج في إطار مخطط تهيئة الإقليم من خلال السعي إلى فك العزلة عن المناطق و المحيطات الفلاحية المتواجدة بمحاذاتها.

ويساعد كذلك على الصعيد السياحي على تثمين المنبع الحموي لبركان، وفي نفس الوقت فك العزلة عن القرية الفلاحية لحاسي غانم التابعة إدارياً لولاية المنيعة.

وتتوفر ولاية المنيعة على شبكة من الطرقات يصل طولها الإجمالي إلى 713 كلم منها 633 كلم طرقات وطنية (372 كلم على الطريق الوطني رقم 1 و261 كلم بالطريق الوطني رقم 51 ) و80 كلم طرقات بلدية، وفق معطيات القطاع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى