إقتصاد

أكثر من 1.4 مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية

كشفت وزارة التجارة، اليوم السبت، أن أكثر من 1.4 مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية، مشيرة إلى أن مجموع التجار المسجلين على مستوى المركز الوطني للسجل التجاري فاق عددهم 2.1 مليون تاجر.

و أوضحت الوزارة في حصيلة لأهم نشاطاتها خلال السداسي الأول للسنة الجارية أن عدد التجار الذين تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية بلغ 1.462.488 تاجر.

أمّا بخصوص مجموع التجار المسجلين على مستوى المركز الوطني للسجل التجاري فقد بلغ عددهم، حسب نفس المصدر، 2.164.037 تاجر منهم 1.948.805 شخص طبيعي و 215.332 شخص معنوي.

من جهة أخرى، و بخصوص تعزيز اجراءات الرقابة على الاسواق و المحلات التجارية لفرض احترام التدابير الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، بلغت الحصيلة إلى غاية 31 ماي الفارط، 194.237 تدخل حسب الوزارة، مشيرة إلى أن عدد الفضاءات التي التجارية التي احترمت البروتوكول الصحي بلغت 191.657 (67ر98 بالمائة) في حين تم تسجيل 2.580 فضاء تجاري لم يحترم هاته الإجراءات (33ر1بالمائة).

كما تم، حسب الحصيلة، تسجيل 2.751 مخالفة تمخض عنها 740 اقتراح بالغلق،خلال نفس الفترة.

و في مجال التجارة الخارجية، خصوصًا تأطير الواردات، أوضحت الحصيلة أنه تم إخضاع نشاط الاستيراد لإعادة البيع على الحالة لدفتر أعباء و انشاء بطاقية وطنية للمتعاملين الناشطين في مجال الاستيراد من أجل إعادة البيع على الحالة و وضع الية لمتابعة و تحليل البرامج التقديرية للاستيراد لإعادة البيع على الحالة و كذا إنشاء آلية لمتابعة و ترشيد الواردات من المواد الأولية والبضائع.

و ساهمت هاته الإجراءات، حسب الوزارة، بشكل محسوس في انخفاض العجز المسجل في الميزان التجاري خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الجارية بنسبة 67 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2020 (عجز بـ 2ر1 مليار دولار امريكي مقابل عجز بـ 8ر3مليار دولار امريكي).

أمّا فيما يتعلق بترقية الصادرات، أكدت الحصيلة أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات، أهمها الانتهاء من إعداد الوثيقة المتعلقة بالاستراتيجية الوطنية للتصدير و انشاء البطاقية الوطنية للمصدرين خارج المحروقات، مشيرةً أن الإجراءات المتخذة ساهمت بشكل محسوس في ارتفاع الصادرات خارج المحروقات التي بلغت خلال الأربع أشهر الأولى من السنة الجارية قيمة 1.4 مليار دولار مقابل 694 مليار دولار في الفترة من 2020 اي بنمو نسبته 64 بالمائة.

يذكر أن تقرير الوزارة يتضمن حصيلة ما تم انجازه, لاسيما فيما يتعلق بتبسيط الإجراءات الإدارية و محاربة البيروقراطية و رقمنة القطاع و سير التعاملات التجارية و مرافقة المجهود الوطني في تقليص فاتورة الواردات و ترقية الصادرات خارج المحروقات و تثمين الموارد البشرية.

و يرتكز هذا التقرير على محاور أساسية تتلخص في ضبط و تنظيم السوق الداخلي و الرقابة الاقتصادية و قمع الغش على مستوى السوق الوطني و تأطير التجارة الخارجية و كذا تثمين الموارد البشرية و تحسين ظروف عملها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق