دولي

أمينتو حيدر: “على الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها” في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية

دعت رئيس الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي, أمينتو حيدار, الأمم المتحدة, الى تحمل مسؤولياتها في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وحث المغرب على وضع حد للانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان, وضمان تمتع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

وقالت أمينتو حيدار في مداخلة شفوية مصورة لها أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف, أن, الصحراء الغربية “تقبع تحت رحمة احتلال وحشي منذ عام 1975.

ولقد حان الوقت للأمم المتحدة لتتحمل مسؤوليتها في إنهاء الاستعمار”, داعية المجلس إلى حث المغرب على “وضع حد للانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان, وضمان تمتع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير”.
وثمنت السيدة حيدار، موقف المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمتابعة وضعية المدافعين عن حقوق الانسان, ماري لولور التي كانت دعت, اول أمس الخميس، المغرب للكف عن “استهداف المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، واحترام حقوق
الإنسان بالصحراء الغربية، والسماح للمدافعين بالعمل دون مضايقات أو انتقام”.

وذكرت في هذا الإطار بما تعرض له أعضاء هيئتها (ايساكوم) خلال عدة أشهر من حصار داخل منازلهم، ومضايقات وتنكيل، مشددة بالخصوص على حالة عضوة الهيئة، سلطانة خيا المحاصرة مع عائلتها منذ سبعة أشهر، ومينة ابا علي التي تتعرض هي أيضا وعائلتها للحصار والتنكيل.
وشددت المسؤولة الصحراوية على أن مرتكبي هذه الانتهاكات من المسؤولين المغاربة، “ينبغي أن يتعرضوا للمساءلة والمحاسبة، وأن على الأمم المتحدة والهيئات المعنية حماية المواطنين والمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان،
لتمكينهم من ممارسة نشاطاتهم بدون أي عراقيل.

وأشارت المقررة الخاصة الى أنها تلقت معلومات مفادها أن مدافعين عن حقوق الانسان في الصحراء الغربية، تم اخضاعهم “لأعمال تخويفية و تحرش و تهديدات بالقتل وتجريم وعقوبات بالسجن واعتداءات جسدية وجنسية وتهديدات اغتصاب ومراقبة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى