آخر الأخبارأخبار الوطن

أهم ما جاء من قرارات في إجتماع الحكومة

ترأس الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، اليوم الأربعاء، اجتماعًاً للحكومة، بتقنية التحاضر عن بعد، حسب بيان للوزارة الأولى.

وخُصّص الاجتماع لدراسة مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بقطاع المالية، وكذا دراسة مشروعي مرسومين تنفيذيين يتعلقان بقطاع الشباب والرياضة. كما عرض وزير الطاقة حول إطلاق مشروع إنجاز محطات شمسية كهروضوئية لإنتاج الطاقة الكهربائية.

واستمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير المالية حول مشروع مرسوم تنفيذي يعدل الـمرسوم التنفيذي رقم 19 ـ 136 الـمؤرخ في 29 أفريل 2019 والمتضمن إنشاء لجان المصالحة وتحديد تشكيلتها وسيرها وكذا قائمة مسؤولي إدارة الجمارك المؤهلين لإجراء المصالحة، وحدود اختصاصهم ونسب الإعفاءات الجزئية، يضيف البيان.

ويهدف التعديل الذي يدخله مشروع هذا المرسوم إلى التكفل بالمخالفات الجمركية التي يمكن تسويتها عن طريق مصالحة ودية وكذا تعديل نسب الإعفاءات الجزئية، من أجل تسهيل التحصيل عن طريق المصالحة وترقيته، مما سيسمح برفع نسب التحصيل والحدّ من كلفة تسيير القضايا النزاعية على مستوى إدارة الجمارك والجهاز القضائي.

⁦بعد ذلك، يضيف المصدر، استمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير الشباب والرياضة حول مشروع مرسوم يتضمن إحداث مؤسسة تسيير المركب الرياضي بوهران وتنظيمها وسيرها.

يهدف مشروع هذا المرسوم التنفيذي إلى إحداث مؤسسة تسيير المركب الرياضي بوهران وتنظيمها وسيرها. ويتعلق الأمر بمؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري تخضع لوصاية وزارة الشباب والرياضة، ويوجد مقرها بوهران وتضمن مهمة خدمة عمومية في إطار تطوير الأنشطة البدنية والرياضية.

كما ستتولى هذه الـمؤسسة ضمان استغلال وتسيير وصيانة مجمل التجهيزات الرياضية والمنشآت الرياضية وهياكل الاستقبال والمرافقة التي تُشكل ممتلكاتها.

وتجدر الإشارة إلى أن إنشاء هذه الـمؤسسة يُشكل أيضًا أحد عناصر الجهاز الذي تم وضعه لتحضير ألعاب البحر الأبيض المتوسط الـمقرر تنظيمها بوهران سنة 2022.

⁦كما استمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير الشباب والرياضة حول مشروع مرسوم يعدل ويتمم الـمرسوم التنفيذي رقم 09 ـ 184 الـمؤرخ في 12 ماي 2009 الذي يحدد الإجراءات والمقاييس الخاصة بالـمصادقة التقنية والأمنية على المنشآت القاعدية الرياضية المفتوحة للجمهور وكذا كيفيات تطبيقها.

يهدف مشروع هذا النص إلى إعادة تكييف المصادقة على المنشآت القاعدية الرياضية وبالتالي تأهيل حظيرة الـمنشآت الرياضية. وفي هذا الإطار، فإن مُبرّر التعديل المقترح يكمن في ضرورة الوقاية من وقوع الحوادث على مستوى المنشآت الرياضية وحماية الرياضيين من الإصابات وضمان أمن الجمهور من خلال اعتماد الـمعايير الدولية كمرجعية يجب احترامها بالنسبة لكل الأشغال التي تنجز على مستوى الأماكن الرياضية .

فضلا عن ذلك، استمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير الطاقة حول إطلاق مشروع إنجاز محطات شمسية كهروضوئية لإنتاج الطاقة الكهربائية.

وبهذا الشأن، يعتزم قطاع الطاقة، في إطار الانتقال الطاقوي الذي يوجد في صميم مخطط عمل الحكومة للسنوات الـمقبلة، إطلاق مشروع ضخم يسمى TAFOUK1، من أجل إنجاز محطات شمسية كهروضوئية بقدرة إجمالية تبلغ 4000 ميجاوات خلال الفترة 2020 ـــ 2024.

وعلاوة على تلبية الطلب الوطني على الطاقة والحفاظ على مواردنا الأحفورية، فإن إنجاز هذا المشروع من شأنه أن يسمح لنا بالتموقع في السوق الدولية، من خلال تصدير الكهرباء بسعر تنافسي، وكذا تصدير المهارات.

وجدير بالذكر أن هذا الـمشروع سيتطلب استثمار مبلغ يتراوح بين 3,2 و 3,6 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يستحدث 56.000 منصب شغل خلال مرحلة البناء و2.000 منصب شغل خلال مرحلة الاستغلال، مع الإشارة إلى أن المحطات التي ستنجز والتي سيتم توزيعها على عشر ولايات، تستدعي تعبئة مساحة إجمالية تقدر بنحو 6.400 هكتار تقريبا.

أخيرا، وتطبيقا لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية الـمتعلقة بإلزامية ارتداء القناع الواقي من وباء كورونا فيروس، كلف السيد الوزير الأول أعضاء الحكومة بالعمل على ما يأتي:

الاستمرار في تكثيف وتعبئة كافة قدرات الإنتاج، العمومية والخاصة، وذات الطابع الفردي والحرفي التي يمكن توجيهها لصناعة الأقنعة الواقية؛

تكليف الولاة بوضع الأجهزة التنظيمية والتنسيقية لجمع الأقنعة وتوزيعها على المواطنين من خلال الإعتماد خصوصا على الشبكة الاجتماعية (الجمعيات؛ ولجان الأحياء، والكشافة الإسلامية والهلال الأحمر الجزائري…)؛

وإطلاق حملة وطنية تحسيسة واسعة لشرح ضرورة ارتداء القناع الواقي في الفضاء العمومي، من خلال استغلال الإمكانيات التي توفرها مختلف الوسائط الإعلامية ومع مرافقة الحركة الجمعوية. وفي هذا الإطار، يجب أن يتم حشد كل وسائل الاتصال من أجل حمل المواطنين والـمواطنات على استعمال الأقنعة التي تبقى، إلى جانب التباعد الاجتماعي، الموانع الفعالة لاستبعاد خطر الفيروس وإنقاذ حياة مواطنينا.

https://www.facebook.com/175532726324106/posts/691631351380905/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم ،
    سيدي الرئيس ، انا إبنكم من ولاية جيجل ، طالب جامعي متحصل على شهادة ماجستير ، اتمني ان تقفو عند طلبي هذا و المتمثل في بناء مدينة فلاحية في الصحراء ، هذا المشروع الضخم سوف يضمن مستقبل الأجيال القادمة ، بداية المشروع سوف تكون ببناء خط انابيب مياه من البحر المتوسط حتي منطقة الجنوب ، يتم ربطه بمولدات الطاقة المستدامة ، الألواح الشمسية ، ثم النظر في السجون و تحصيل اليد العاملة من السجون تحت حراسة الجيش ، و بالتالي نضمن ثبوث الشعب ، هذا مجرد كلام عابر ولكن المشروع مدروس جيدا ، نتمني تعطوني دار و حاسوب Mac , من الأجل العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق