إقتصاد

“أوبك+” تقرر رفع مستوى إنتاجها بـ 441000 برميل/يوما خلال شهر جويلية

قررت دول أوبك و حلفاؤها (أوبك +) رفع مستوى إنتاجها للنفط بـ 441.000 برميل/يوم لشهر جويلية للسماح باستقرار الاسعار، حسبما صرح به اليوم الثلاثاء بالجزائر وزير الطاقة و المناجم، محمد عرقاب.

و أثر مشاركته في أشغال الاجتماع الوزاري ال17 لدول اوبك + و الاجتماع ال30 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة (جي ام ام سي) عبر تقنية التحاضر عن بعد، أوضح السيد عرقاب انه من خلال تقارير الاجتماع لوحظ ان مؤشرات نسبة النمو الاقتصادي العالمي ايجابية “ما سمح بتزايد الطلب على النفط وفق تطلعات حول شهر جوان ما أدى بممثلي البلدان المشاركين للاجتماع بالاتفاق على زيادة الإنتاج بالنسبة لشهر جويلية بـ 441.000 برميل/يوم إضافي لتموين السوق النفطية.

و حسب الوزير فقد سجل الاجتماع “توافقا تاما للدول ال23 أوبك و غير أوبك على الاستمرار في هذه العملية و كذا في الاجتماعات الدورية الشهرية لاستمرار توازن السوق”.

كما اعتبر السيد عرقاب أن الاجتماعين “كانا مثمرين” حيث لاحظ السادة الوزراء نتائج تطبيق تخفيض الإنتاج لشهر ابريل حيث بلغ مستوى الالتزام مستوى 114 بالمئة.

“ما سمح بتوازن السوق و أكد الإشارات الايجابية للسوق النفطية عبر الأسعار المستقرة خلال هذه الفترة”.

كما ذكر الوزير أنه رغم التفاؤل في السوق، قرر المشاركون في الاجتماعين “الحذر و مواصلة مراقبة السوق” كون عملية التلقيح ضد فيروس كوفيد-19على المستوى العالمي وصلت مستويات عالية في البلدان الكبرى بينما توزيع اللقاح لم يسمح لكافة الدول بالوصول لنفس وثيرة التلقيح.

علاوة عن ذلك، التزم الأعضاء الحذر كون مؤشرات التخزين العالمي للنفط تبقى عالية.

يجدر الذكر إن الاجتماع الوزاري السابع عشر لدول أوبك +، الذي يضم 23 دولة (13 دولة في أوبك و10 غير أعضاء في المنظمة) الموقعة على إعلان التعاون، خصص لدراسة أوضاع سوق النفط العالمية وآفاق تطورها على المدى القصير.

وسبق هذا الاجتماع, في نفس اليوم, الاجتماع الثلاثون للجنة المراقبة الوزارية المشتركة (جي ام ام سي) والتي تعين عليها تقييم, على أساس تقرير اللجنة الفنية المشتركة, ظروف سوق النفط الحالي على المدى القصير وكذا مستوى الامتثال لالتزامات خفض الإنتاج لشهر ماي 2021 للدول الموقعة على إعلان التعاون.

و تتكون اللجنة الوزارية المشتركة بين الدول الأعضاء في منظمة أوبك من الجزائر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت ونيجيريا وفنزويلا ودولتان غير أعضاء في منظمة أوبك وهي روسيا وكازاخستان.

وتشارك أنغولا أيضا في أعمال (جي ام ام سي) كرئيس لمؤتمر أوبك.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى