رياضة

إبرام إتفاقية إطار بين وزارة الشباب والرياضة والبريد والمواصلات لمرافقة الحركة الرياضية الوطنية

أبرم وزيرا الشباب والرياضة سيد علي خالدي، والبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية ابراهيم بومزار وكاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة سليمة سواكري، اليوم الثلاثاء بقاعة المحاضرات للمركب الاولمبي محمد بوضياف، اتفاقيات اطار تتضمن مرافقة الحركة الرياضية الوطنية وتعزيز المنشآت وشبكات الاتصال الالكترونية.

وتهدف الاتفاقيات من جهة الى ترقية الحركة الرياضية الوطنية ومرافقة الرياضيين في التحضير الأمثل للاستحقاقات الرياضية الوطنية والدولية لاسيما الألعاب الأولمبية بطوكيو- 2021 والألعاب المتوسطية بوهران – 2022 ومن جهة أخرى الى تعزيز البنى التحتية للمواصلات وترقية الخدمة العمومية للمواطنين خاصة الأنترنت والدفع الالكتروني.

وعلى هذا الأساس سيعكف قطاع البريد والمواصلات على تنصيب تجهيزاته على مستوى المواقع والمباني التابعة لوزارة الشباب والرياضة لفائدة الرياضيين الجزائريين، كما جاء في فحوى الاتفاقيات.

كما تندرج الاتفاقيات في اطار “مقاربة جديدة ترتكز على تنويع مصادر تمويل الرياضة وترشيد النفقات العمومية وفق معايير النجاعة والشفافية والرقابة من ناحية وعلى اعطاء الاولوية للرياضيين المتأهلين والمرشحين للتأهل للألعاب الاولمبية والبرالمبية لطوكيو-2021 وكذا انتقاء المواهب الشابة الكفيلة بتجديد النخبة الوطنية من ناحية أخرى”.

وبهذه المناسبة، أكد وزير الشباب والرياضة على ان الاتفاقيات المبرمة تعد لبنة اولى ” من التزامنا بتنويع مصادر تمويل الرياضة وتفعيل دور الرعاية المالية في دعم ومرافقة الحركة الرياضية وترقيتها وتخفيف العبء على ميزانية الدولة” مبرزا دور قطاعه في “ضمان رقابة صارمة وتسيير شفاف للرعاية المالية ايا كان مصدرها وهذا ابتداء من مرحلة تخصيصها الى غاية وصولها الى الرياضيين المعنيين”.

وقال السيد خالدي أن الرياضات الأولمبية ” المدرّة للميداليات والألقاب هي الاولى بالاستفادة من الرعاية المالية في الظرف الحالي دون إغفال الاهمية التي تكتسيها باقي الرياضات والتخصصات التي نلتزم بترقيتها وتطويرها إيمانا منا بمبدأ تكافؤ الفرص.”

وأضاف ان هذه “الرؤية الجديدة لا تتوقف عند المدى القريب وإنما تتعداه الى المدى المتوسط والبعيد كما انها تهدف إلى تكريس ثقافة التكوين الرياضي لاسيما في التخصصات التي اثبتت فيها الرياضة الجزائرية اسبقيتها التاريخية (..) الى مكانة دائمة ومرموقة على منصات التتويج”.

من جهته أكد وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية ابراهيم بومزار أن هذه الاتفاقية تتضمن “إعطاء توجيهات للمؤسسات الاقتصادية للقطاع لترشيد المال العام وتوزيعه بالمساواة على كل الرياضيين، خاصة ممن شرفوا الألوان الوطنية في مختلف المنافسات الوطنية والدولية”.

كما تسمح الاتفاقيات – حسب الوزير- “بوضع منصات سلكية ولاسلكية في كل المنشآت الرياضية في ربوع الوطن من اجل تغطية مناطق الظل وتشجيع الدفع الالكتروني في المحافل الدولية”.

وبدورها، ثمنت كاتبة الدولة المكلفة برياضة النخبة، سليمة سواكري هذه “المبادرة الرائعة التي ستسمح لرياضيي النخبة بالتحضير في أجواء مريحة لمختلف المواعيد الرياضية.

وتم بنفس المناسبة ابرام اتفاقيات بين مجمع موبليس والاتحاديات الرياضية الأولمبية قصد مرافقة وترقية الحركة الرياضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق