آخر الأخبارأخبار الوطن

إبراهيم بوغالي: أحداث 17 أكتوبر 1961 من “الشواهد الكبرى على وحشية” المستعمر

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي، اليوم السبت، بالجزائر العاصمة، أن أحداث 17 أكتوبر 1961 “وصمة عار على جبين” المستعمر وكانت من “الشواهد الكبرى على وحشية المستدمر الذي قابل مظاهرات المسالمين بكل أنواع البطش”.

وقال بوغالي في كلمة ألقاها خلال إشرافه على افتتاح أشغال ندوة تاريخية تحت شعار (النهر لايزال دما في عيون الجزائريين) في إطار الاحتفالات المخلدة ليوم الهجرة 17 أكتوبر 1961 أن هذه الأحداث “وصمة عار أخرى على جبين المستعمر وكانت من الشواهد الكبرى على وحشية المستدمر الذي قابل المسالمين العزل بكل أنواع البطش وهم يتظاهرون ضد قوانين الظلم والجور السالبة للحرية والكرامة “.

وبعد أن ذكر أن المتظاهرون خرجوا لـ “التنديد بقانون الحظر الممارس عليهم ظلما وعدوانا ورفعوا اللافتات البيضاء المنادية بالحرية والرافضة للاستعباد والقهر”، أوضح أن هؤلاء المتظاهرون “برهنوا للعالم ان ضمير الأمة لا يموت مهما حاول أعداء الحياة “، مشيرا إلى أن هذه الأحداث هي “حلقة أخرى مضيئة مضافة إلى حلقات الكفاح ضمن سلسلة طويلة من المقاومات الباسلة طيلة فترة الاستدمار الفرنسي الغاشم”.

وأبرز أن أبطال هذه الأحداث هم من “أبنائنا في عقر ديار فرنسا نقلوا صوت الثورة العظيمة إلى هناك” حتى يسمع العالم ويرى “إصرار الإنسان الجزائري التواق للحرية والعاشق للكرامة” ولم يثنيهم في ذلك “التقتيل ولا التنكيل ولا الاعتقالات التي طالت الآلاف من الأحرار رغم التعتيم الإعلامي ومنع الصحافة وتجاهل شكاوي ذوي المفقودين” في المظاهرات .

وأضاف في نفس السياق قائلا : أنه “يكفي لحاملي الفكر الاستعماري اليوم أن يقرأوا من شهادات الغرب ما يصور قمة الوحشية ” -حيث كما قال- “وصفا المؤرخان البريطانيان (جيم هاوس) و (نيل ماكماستر ) ما تعرض له الجزائريون في كتابهما (الجزائريون الجمهورية ورعب الدولة) بأنه أعنف قمع لمظاهرة في أوربا الغربية في التاريخ المعاصر”.

كما ذكر بما قالته الناجية الفرنسية من المجزرة (مونيك هيرفو) التي أكدت أنها “شاهدت بأم عينها كيف أطلقت الشرطة الفرنسية النار على الجزائريين والقاء جثثهم في نهر السين”.

كما كشف رئيس المجلس بالمناسبة أن “ما قاله الشاهد الحاضر في هذه المظاهرات سعيد بقطاش” بان المظاهرات “تحولت الى مجازر هجمت فيها قوات الشرطة الفرنسية على المتظاهرين بالرصاص الحي والهراوات وألقت بهم مكبلين في نهر السين وفي اليوم التالي طفت الجثث على سطح الماء” .

وخلص بوغالي في ختام كلمته إلى التأكيد على أن مظاهرات 17 أكتوبر 1961 “ستبقى راسخة في ذهن كل جزائري جيلا فجيلا ” كما تبقى ” راسخة في ذهن كل حر فوق المعمورة ” كما سيبقى شهداؤنا الأبرار “سرجا منيرة لدروب الحياة التي لن نحيد عنها ولن نبدلها، وأنه لعهد صادق والتزام مدام نبض هذه الأمة يخفق كرامة ومجدا”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق