أخبار الوطن

إبراهيم مراد : عدة مصادر مالية ستستعمل لتمويل مشاريع بمناطق الظل

أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بمناطق الظل، إبراهيم مراد، اليوم الخميس من قالمة أن هناك عدة مصادر مالية ستستعمل أساسا لتمويل العمليات الموجهة لمناطق الظل بمختلف ولايات الوطن.

وأوضح المستشار في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية  في ثاني يوم من زيارته للولاية، أن “تمويل المشاريع الخاصة بالمناطق النائية يكون من خلال البرامج القطاعية والمخططات البلدية للتنمية وصندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية” مبرزا أنه “لا يوجد صندوق خاص لتمويل هذه المشاريع”.

وأضاف أن الولايات والبلديات بإمكانها أيضا المساهمة في برنامج التكفل بمناطق الظل من خلال تمويل بعض المشاريع من ميزانياتها الخاصة كالصيانة المستمرة لشبكات الإنارة العمومية أو استغلال منابع مائية لتموين السكان بمياه الشرب.

وقال المستشار أنه “بالإمكان وضع حد لمعاناة سكان مناطق الظل في ظرف سنة أو سنتين إذا ما كانت هناك متابعة دؤوبة ومتواصلة من المسؤولين المحليين” مشيرا الى أن توجيه حصص مالية لمناطق الظل هي “عملية مشروعة لأنها تمكن سكان هذه المناطق من الحصول على حقهم المشروع في التنمية وتدارك سنوات طويلة من النسيان”.

و صرح بالمناسبة أن سنة 2020 “عرفت إنجاز وتسجيل عمليات كبيرة عبر الوطن رغم صعوبة رصد الأموال” قبل أن يعد ب”تخصيص أغلفة مالية هامة إلى الولاة ستوجه بنسبة كبيرة لتغطية ما تبقى من حاجيات سكان مناطق الظل” خلال 2021.

ولدى زيارته لمنطقة مومنة ببلدية وادي فراغة على الحدود مع ولاية الطارف ولقائه بالمواطنين و ممثلي وسائل الإعلام، أكد مستشار رئيس الجمهورية بأن عشرات الآلاف من المشاريع الجاري إنجازها على مستوى ما يقارب 15 ألف منطقة ظل عبر الوطن “أحدثت ديناميكية كبيرة بهذه المناطق” مضيفا أن الورشات المفتوحة سمحت بتوفير العديد من مناصب العمل لسكان هذه المناطق.

وشمل اليوم الثاني من زيارة مستشار رئيس الجمهورية عدة مناطق ظل بدائرة لخزارة التي سجلت بها 13 منطقة ظل استفادت من 70 عملية بكل من بلديات مركز الدائرة وبوحشانة وعين صندل زيادة على دائرة حمام النبائل التي سجلت بها 20 منطقة ظل بكل من البلدية مركز الدائرة وبلديتي وادي الشحم والدهوارة استفادت كلها من 45 عملية زيادة على زيارة منطقة الظل مومنة بوادي فراغة ومشتتي بودهسة و شيشاط ببلدية بوشقوف ليختم زيارته بمشطة الشطاح ماسة بمجاز الصفاء.

وكان المستشار خلال تنقله على مدار يومين عبر 15 منطقة ظل في 11 بلدية بولاية قالمة، قد طالب سكان هذه المناطق بالثقة في برنامج رئيس الجمهورية الخاص بالتكفل بمناطق الظل، مؤكدا لهم بأن كل هذه المناطق ستحظى بحقها في التنمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق