إقتصاد

إستحداث زهاء 11200 منصب شغل في قطاع الصناعة التقليدية والحرف ببومرداس

بلغ عدد مناصب الشغل المستحدثة ضمن جهاز غرفة الصناعة التقليدية والحرف ببومرداس زهاء 11200 منصب شغل بين دائم ومؤقت، حسبما أفاد به اليوم الخميس مصدر من ذات الغرفة.

وتم إستحداث مناصب الشغل المذكورة، وفقا لما أوضحه مدير الغرفة “سعدي أيت زروق” المشرف على تنظيم صالون الصناعة التقليدية والحرف الذي رفع الستار عنه اليوم بواجهة البحر بمدينة بومرداس، من خلال أزيد من 4800 حرفي في حالة نشاط من ضمن أزيد من 7100 حرفي مسجل رسميا لدى الغرفة المذكورة.

واستحدث ما يزيد عن 5600 منصب شغل، بين دائم و مؤقت من مجمل مناصب الشغل النهائية المستحدثة في السنوات الأخيرة وفقا لذات المسؤول، في ميادين منتجات الصناعة التقليدية الحرفية للخدمات من طرف ما يربوا عن 2850 حرفي.

وما يزيد عن 3200 منصب شغل آخر استحدث استنادا للمتحدث، من طرف قرابة 1000 حرفي ينشطون ضمن ميادين منتجات الصناعة التقليدية الفنية و ما لا يقل عن 2300 منصب شغل آخر استحدث من طرف ما يربوا عن 1000 حرفي في ميادين الصناعة التقليدية لإنتاج المواد.

وترمي غرفة الصناعة التقليدية يضيف نفس المصدر، إلى رفع عدد الحرفيين عبر الولاية في مختلف الميادين من خلال تفعيل التحفيزات والامتيازات التي تقدمها الدولة و تخفيف الإجراءات الإدارية للحصول على بطاقة الحرفي وتكثيف دوراتالتكوين والتأهيل والحملات التحسيسية لهذا الغرض.

مع الإشارة، إلى أن نشاط معظم الحرفيين المنخرطين في غرفة الصناعة التقليدية و الحرف و الذين يغلب الطابع العائلي على انتاجهم، ينتشر على مستوى بلديات معينة بشرق الولاية، على غرار بني عمران، سوق الحد، الثنية، دلس، أعفير، وبن شود.
وعرف صالون الصناعة التقليدية والحرف الذي تواصل على مدار 12 يوما من النشاط بعاصمة الولاية بومرداس إقبالا ملفتا للنظر حيث إستقطب ما لا يقل عن 14000 زائر خاصة من فئة النساء الماكثات في البيت والعاملات بالهيئات الإدارية إلى جانب طالبات الأحياء الجامعية المجاورة (بنسب أقل).
ولقيت منتجات و مواد الزينة المصنوعة يدويا و بمواد أولوية طبيعية، التي عرضت في فعاليات هذا الصالون رواجا تسويقيا وإهتمام فئة واسعة من النساء أهمها الصابون المصنوع بمواد زيت الزيتون والعسل، أعشاب أخرى مختلفة وسوائل
غسل الشعر الموجهة للأطفال وللكبار المصنوعة يدويا وبمواد أولية طبيعية متنوعة خاصة منها الزيتون وزيت الزيتون والعسل.

وتتمثل المواد الأخرى التي لقيت رواجا لدى هذه الفئة من الزائرين لهذه التظاهرة، في الأكلات التقليدية الشعبية خاصة منها الكسكسي والبركوكس والشخشوخة و غيرها من المنتجات المصنوعة يدويا إضافة إلى الحلويات التقليدية ومنتجات العسل والتين ومشتقات الزيتون والزرابي والألبسة التقليدية والفخار والزجاج.

وتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي نشطها نحو 40 عارضا من بومرداس و من الولايات المجاورة، معارض متنوعة أبرزت مختلف المنتجات والحرف والمهن التقليدية الممارسة عبر الوطن.

وتضمن أيضا أجنحة أخرى خصصت لعرض وبيع منتجات زيت الزيتون والعسل والتين والأطعمة المختلفة والحلويات واللباس التقليدي والحلي والتحف الفنية، إلى جانب أجنحة أخرى خصصت لعرض إبداعات الشباب في الفن التشكيلي وأخرى لأجهزة دعم تشغيل الشباب والضمان الاجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق