أخبار الوطن

إطلاق البوابة الإلكترونية للغرفة الوطنية للفلاحة

تم اليوم الخميس بالجزائر العاصمة إطلاق البوابة الإلكترونية للغرفة الوطنية للفلاحة المسماة “غرفتي” والتي تهدف للقضاء على بيروقراطية الوثائق وانجاز خارطة وطنية للإنتاج الفلاحي.

وأوضح مدير المشروع المكلف بمتابعة إطلاق البوابة رابح أولاد هدار، أن هذا الانجاز سيسمح بـ “تكوين نظرة دقيقة لمتابعة الانتاج الفلاحي وحل مختلف الإشكاليات المطروحة  على غرار الندرة والفائض وتنظيم التصدير والحركة الفلاحية”.

وتعد هذه البوابة حسب نفس المسؤول، “قاعدة للبيانات للانطلاق في الاحصاء الفعلي للنشاطات الفلاحية، ومتابعة الإنتاج”.

وتتضمن البوابة خدمة الرواق الأخضر الموجه للفلاحين المهنيين المسجلين في السجل الفلاحي والتي توفر المرافقة الدائمة للفلاح، من خلال رصد انشغالاته ومتابعتها على المستوى المحلي والوطني وتتيح له امكانية ارسال الوثائق عن بعد.

وستدعم هذه البوابة بعملية إحصاء تنظمها الغرفة الوطنية للفلاحة لجمع معلومات دقيقة توضع في الأرضية الرقمية، وتكون متاحة للمتعاملين وكل الشركاء في القطاع الفلاحي (معاهد، جامعات، دواوين، مخابر، غرف، إدارات ..الخ) عبر روابط.

من جهته، أكد الخبير في أنظمة المعلومات البروفيسور ندير خلف الله، أن البوابة أنشئت بهدف تحديد المتعاملين على المستوى الوطني وإنشاء ملف رقمي حول تصريحات الحصاد والتسيير الإداري ومحاربة البيروقراطية وتبسيط الاجراءات والتحقق من المعلومة.

وتوضع هذه البوابة كمرحلة أولى تحت تصرف المتعاملين الحائزين على بطاقة فلاح، لتعمم بعد إنهاء كافة أقسام الأرضية وتصنيف الملفات، للعامة المهتمين بالقطاع الفلاحي، حسب الخبير.

وتتضمن البوابة 4 أقسام تتمثل في قسم اتصالي مع الإدارة وبين المتعاملين والغرف وقسم يخص المستثمرين لتسيير ملفاتهم وتمكينهم من المعلومة الفلاحية، التي تحين كل شهرين وقسم يتضمن نظام المعلومات الجغرافي الذي يوضح خريطة وطنية لقطع الأراضي ووضعيتها (نوعية الأرض، المحاصيل، مستغلة أم غير مستغلة.. الخ).

كما تتضمن قسما مخصصا للبريد الصادر والوارد بين الغرف المحلية والغرفة الوطنية لتتمتع العملية بالشفافية المطلوبة وتسمح بتتبع سير الوثائق وأرشفتها، حيث تم تخصيص موزع (serveur) خاص لهذه الأرضية.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى