آخر الأخبار

إطلاق حملة وطنية تحسيسية بخطورة المنتوجات التي تحمل رموز وألوان تمس بعقيدة وقيم المجتمع

أشرف وزير التجارة و ترقية الصادرات، كمال رزيق، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على اطلاق حملة تحسيسية وطنية حول “المنتوجات التي تحمل رموزا وألوانا تمس بالعقيدة و القيم الاخلاقية للمجتمع الجزائري” من أجل “نشر الوعي لدى مختلف فئات المجتمع للتصدي لانتشار هذه المنتوجات”.

وفي تدخل له خلال إطلاق هذه الحملة الوطنية تحت شعار “احم عائلتك، حذاري من المنتوجات التي تحمل الوان ورموز منافية للعقيدة وقيمنا الأخلاقية”، أوضح الوزير أن الهدف يتمثل في حماية المصالح المعنوية للمستهلك الجزائري طبقا
للمرسوم 09-03 المؤرخ في فيفري 2009 والمتعلق بحماية المستهلك و قمع الغش.

وأكد أن هذه الحملة ستساهم فيها كافة القطاعات إضافة إلى التجارة، كالداخلية و الشؤون الدينية والمجتمع المدني من خلال جمعيات حماية المستهلك و كذا الأسلاك الامنية من درك وأمن وطنيين، وهذا من أجل محاربة انتشار هذه المنتوجات، مبرزا أهمية “نشر الوعي للتصدي لانتشار هذه المنتجات في الاسواق و المحلات وحتى في البيوت”.

كما أفاد الوزير في ذات السياق أن عمليات مراقبة شاملة للأسواق وعلى مستوى الحدود قامت بها مصالح وزارة التجارة وبالتنسيق مع مصالح الامن خلال السنة الفارطة قد سمحت بسحب وإتلاف 38.542 وحدة بقيمة 5ر3 مليون دج جلها أدوات
مدرسية و لعب اطف ال تحمل ألوان و رموز تسيئ للعقيدة وقيم المجتمع الجزائري، بالاضافة الى 4.561 مصحف يحمل على صفحاته تدرجات لونية تمس بعقيدة المجتمع.

وشدد أيضا ان مصالح التجارة ستكون “صارمة مع كل متعامل اقتصادي يقوم بالترويج لهذه المواد التي تخل بالآداب وتمس بالجانب المعنوي للمستهلك” موازاة مع تشديد الرقابة مع مصالح الجمارك و الشرطة عبر الحدود على السلع المستوردة و”تطبيق عقوبات جد صارمة على كل من يستورد مثل هذه المنتجات”.

من جانبه تطرق محمد لوحايدية المدير العام للرقابة الاقتصادية و قمع الغش بوزارة التجارة الى برنامج الحملة الذي يرتكز في جانبه الاعلامي على نشر إعلان بالمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي الرسمية الخاصة بالوزارة ومصالحها الخارجية وكذا جمعيات حماية المستهلك يوجه لفائدة المتعاملين الاقتصاديين والمستهلكين للتوعية والتحسيس حول مخاطر انتشار هذه الألوان والرموز على المنتوجات المسوقة وطنيا.

وأضاف ان برنامج الحملة التي تستمر حتى 9 يناير سيتمحور ايضا حول التعريف بالألوان والرموز التي من شأنها أن تمس بالعقيدة الدينية والقيم الأخلاقية للمجتمع، والتفرقة بينها وبين ألوان الطيف السبعة و كذا تقديم صور أو نماذج من المنتوجات المسوقة التي تحمل ذات الألوان والرموز.

وبدوره أوضح زكي حريز رئيس الفدرالية الجزائرية للمستهلكين أن الفدرالية ستساهم في هذه الحملة خصوصا بنشاطات على مستوى المدارس للتحسيس “بخطورة هذه الرموز و الالوان والايحاءات التي لا تمت بصلة الى قيم و تقاليد المجتمع
الجزائري وتضر بالمصالح المعنوية للمستهلك وخاصة الاطفال” و هذا ضمن إطار اتفاقية تربط الجمعية ووزارة التربية الوطنية.

أما عصام بدريسي أمين وطني بالاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين فقد أكد “حرص الاتحاد على انجاح الحملة من خلال توعية كافة التجار والمتعاملين الاقتصاديين بعدم تسويق مثل هذه المنتجات والمساهمة -كما قال- “في أخلقة الحياة التجارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى