أخبار الوطن

إعادة فتح أسواق المواشي عبر ولايات الوطن ابتداء من الأسبوع المقبل

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني اليوم الثلاثاء بقالمة بأنه “سيتم ابتداء من الأسبوع المقبل إعادة فتح أسواق المواشي عبر كامل ولايات الوطن”.

وأوضح الوزير خلال نزوله ضيفا على الإذاعة المحلية في اليوم الثاني من زيارته للولاية بأن إعادة فتح الأسواق بعد ما تم غلقها بسبب انتشار جائحة كوفيد-19 “يعد فرصة بالنسبة للموالين والمربين لتسويق منتجاتهم من اللحوم وتموين السوق المحلية قبل حلول شهر رمضان” .

وذكر السيد حمداني بأن إعادة فتح أسواق المواشي بعد التحسن الملحوظ في الوضعية الصحية يندرج في إطار التدابير التي اتخذتها وزارة الفلاحة و التنمية الريفية لتوفير المواد الغذائية الأساسية للمواطنين خلال شهر رمضان المقبل ومنها اللحوم بمختلف أنواعها، مشيرا إلى أن التدابير المتخذة من شأنها أن “تضمن الوفرة في مختلف المواد المطلوبة و بالجودة المطلوبة والأسعار التي تكون في متناول المستهلك” .

وأبرز الوزير أن الجزائر ومن خلال قرار توقيف استيراد اللحوم الحمراء الطازجة والمجمدة قد “تمكنت من كسب معركة لفائدة الاقتصاد الوطني والموالين والمنتجين الذين عليهم رفع التحدي لضمان وفرة المنتوج”، مضيفا بأن الجزائر “ليست مجبرة
على استيراد هذا النوع من اللحوم في ظل المؤهلات الوطنية المتوفرة في مجال إنتاج هذه المادة” .

كما تطرق وزير الفلاحة و التنمية الريفي إلى مشكل أعلاف المواشي على غرار مادة “النخالة” التي تعرف ندرة و ارتفاعا في أسعارها عبر عدة ولايات من الوطن من بينها قالمة , معتبرا أن هذا المشكل “ظرفي” بسبب ارتباطه بالتهاب الأسعار
في الكثير من المواد في السوق العالمية خلال المرحلة الحالية .

وبعدما أشار إلى جملة التدابير التي اتخذتها مصالح دائرته الوزارية للتخفيف من آثار هذه الأزمة، أكد السيد حمداني بأنه رغم أن مشكل غلاء العلف “عالمي وظرفي فمن غير المعقول أن يكون الموالون ومربو الأبقار الحلوب في موقع الرهائن ويتم إجبارهم على اقتناء هذه المواد بأسعار غير مقبولة بأسعار تصل إلى 4 آلاف دج”.

من جهة أخرى، كشف الوزير عن جملة من القرارات المتخذة لتطوير القطاع الفلاحي بقالمة وذلك على خلفية لقائه أمس مع إطار القطاع والفلاحين والمنتجين في ختام اليوم الأول من برنامج زيارته إلى هذه الولاية من أهمها تسوية المشاكل العالقة بخصوص شعبة الطماطم الصناعية و في مقدمتها السماح للمنتجين الذين لا يحوزون على عقود ملكية للأراضي التي يستغلونها بمواصلة نشاطهم في الشعبة بناء على محاضر معاينة يقوم بإعدادها القائمون على القطاع الفلاحي.

للتذكير، فإن وزير الفلاحة و التنمية الريفية كان قد تفقد أمس الاثنين عدة مزارع ومستثمرات فلاحية عمومية وخاصة كما عاين مشروع إنجاز مخزن للحبوب ببلدية بلخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى