أخبار التلفزيونثقافة

إعلاميون من التلفزيون الجزائري يُشاركون في الصالون الدولي للكتاب بإصدارات متنوعة  

سجّل مجموعة من الزملاء الإعلاميين بالمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري، حضورهم في فعاليات الصالون الدولي للكتاب ” سيلا 2022″ بإصدارات مختلفة.

 فحضر الإعلامي القدير زين العابدين بوعشة بكتاب تحت عنوان ” كورونا في الجزائر، استراتيجية الدولة في إدارة الأزمة”، في حين عرض الإعلامي والمدقق اللغوي، دحُّو كمال أمام القرّاء كتابا حمل عنوان ” استعمال اللغة العربية في التلفزيون الجزائري”، أما الصحفية الصاعدة إيمان زهور علال سجلت حضورها بكتاب على شكل دراسة تحليلية تحت عنوان “المعالجة الإعلامية للقضايا الاقتصادية في الصحافة المكتوبة الجزائرية”.

الإعلامي بوعشة: كورونا في الجزائر، استراتيجية الدولة في إدارة الأزمة

وتطرق الإعلامي زين العابدين بوعشة في كتابه بعنوان “كورونا في الجزائر، استراتيجية الدولة في إدارة الأزمة” الصادر عن دار الأمة للنشر والتوزيع، إلى العام الأول الذي انتشر فيه هذا الفيروس في الجزائر ومجمل الإجراءات التي اتخذتها الدولة في مواجهته في إطار استراتيجية إدارة الأزمة”.”

في هذا الصدد عاد مؤلف الكتاب إلى قرارات الدولة منذ تسجيل أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا لاحتواء الوضع وحماية صحة الجزائريين بداية من دعوات المسؤولين إلى “توخي أقصى درجات الحيطة والحذر” وكذا “اتخاذ كافة التدابير المعمول بها طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية “.

وقدم الكاتب تحليلا لما سماه “خطة شاملة لإدارة الأزمة اتخذتها الدولة على مراحل” باعتبار كورونا “وباء له تداعيات على حياة العائلات وعلى تجمعات السكان وحتى على الأمن والاقتصاد ما يستلزم تنسيقا على مستوى أعلى من الوزارات”.

 كما سلط الإعلامي بوعشة الضوء في كتابه على جهود الجزائر التي اعتمدت على” قدراتها الذاتية بتجنيد الطواقم الطبية وتسخير كل الإمكانات لمكافحة الوباء من الوقاية والعلاج إلى عملية التلقيح” حيث “تعزز مجهود الدولة بتضامن وطني واسع انخرط فيه المواطنون والمؤسسات ..”، مثمنا في نفس الوقت “مساهمة الجيش الوطني الشعبي في هذا المجهود الوطني  وكذا “إدارة الأزمة إعلاميا بإشراك كافة وسائل الإعلام الوطنية في عمليات التنوير والتحسيس ..”.

الإعلامي دحُّو كمال: استعمال اللغة العربية في التلفزيون الجزائري

من جهته سجّل الإعلامي والمدقق اللغوي، دحُّو كمال، حضوره في “سيلا 2022″، بكتاب حمل عنوان” استعمال اللغة العربية في التلفزيون الجزائري. نشرة أخبار الثامنة أُنموذجا “، الصادر عن المجلس الأعلى للغة العربية، وهي عبارة عن دراسة يُعرّف من خلالها على معالم اللغة العربية وخصائصها، كما تُشخص واقع اللغة العربية المستعملة في وسائل الإعلام المرئية وبالأخص في التلفزيون الجزائري.

 وقال الكاتب، إن التلفزيون الجزائري “يُعّدُ من بين أهم الوسائل الإعلامية التي تعتمد على اللغة بشكل كبير عبر برامجه الإخبارية المتنوعة وفي مقدمتها نشرة الأخبار الرئيسة”، مشيرا أنه سعى من خلال كتابه إلى “تسليط الضوء على مدى قدرة صحفيّي الأخبار على تحقيق متطلبات الاستعمال اللغوي السليم والإجابة على إحدى الإشكاليات المهمة المطروحة في الساحة اللغوية والإعلامية الوطنية من خلال استقصاء أو التعرف على طبيعة أو مستوى استعمال اللغة العربية في النشرات “.

وفي سؤال حول خلفيات تأليف هذا الكتاب الذي حمل الكثير من أساليب الكتابة الإعلامية الصحيحة، أشار الأستاذ دحُّو أن العمل الإعلامي والأدبي، نابع من تجربة شخصية في التلفزيون الجزائري من خلال عمله كمدقق لغوي ما سمح له بالتعرف على واقع اللغة العربية داخل هذه المؤسسة الإعلامية العريقة.

الصحفية إيمان علال: المعالجة الإعلامية للقضايا الاقتصادية في الصحافة المكتوبة الجزائرية

من جهتها قدمت الصحفية بالموقع الإخباري للتلفزيون الجزائري، الزميلة إيمان زهور علال، في الصالون الدولي للكتاب، كتابها تحت عنوان “المعالجة الإعلامية للقضايا الاقتصادية في الصحافة المكتوبة الجزائرية”، الصادر عن دار ومضة للنشر و التوزيع والترجمة.

 وقالت الكاتبة الصحفية، إن إصدارها، يُعّدُ بمثابة دراسة تحليلية، تسعى إلى تسليط الضوء حول كيفية معالجة الصحافة المكتوبة الخاصة للقضايا الاقتصادية، من خلال كشف درجة اهتمام الصحافة الوطنية بهذه القضايا، مشيرة أنها اعتمدت أساسا في عملها الأكاديمي على المنهج المسحي بغرض تحليل وتفسير مختلف معطيات المادة الإعلامية المدروسة شكلا ومضمونا.

أمّاعن طبيعة العلاقة بين العمل الصحفي والكتابة، أكدت علال، أن “العلاقة مترابطة ومتكاملة…درست الإعلام وكنت مهتمة بالكتابة والمطالعة منذ سنوات ففي اعتقادي أن تكويني الأكاديمي كان محفزا لكي أخوض تجربة الكتابة”.

وأشارت الصحفية، أنها من خلال هذه الدراسة التحليلية توصلت إلى نتائج مهمة تعكس إهتمام الصحافة الوطنية بالقضايا الاقتصادية سواء من ناحية حجم المساحة المخصصة لها أو طريقة معالجة مختلف الأخبار ذات الصلة، سواءً كانت محلية أو دولية، قائلة ” الإهتمام بالقضايا الاقتصادية في الصحف الوطنية أصبح أكثر من ضرورة من أي وقت مضى قياسا بالتحولات العالمية، فقوة الدولة من قوة اقتصادها “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى