آخر الأخبار

إلغاء الرحلات نحو البقاع المقدسة من طرف السلطات السعودية “جدير بالعناية والتقدير” 

إعتبر المجلس الإسلامي الأعلى، اليوم الاثنين، أن توقيف استقبال رحلات العمرة مؤقتا بعد تفشي فيروس كورونا في عدة بلدان، إجراء “جدير بالعناية والتقدير” للسلطات السعودية التي بدأت ب”درء الخطر“.

وفي بيان له، أكد المجلس بأن “توقيف استقبال رحلات العمرة مؤقتا، إجراء جدير بالعناية والتقدير للسلطات السعودية التي بدأت بدرء الخطر”، وهو تطبيق — كما قال– “شرعي للقاعدة الأصولية القائلة بأن “درء المفاسد مقدم على جلب المصالح“.

وعبر ذات المصدر عن أمله الكبير في أن “ينقشع خطر هذا الداء السام”، وأن “يتغلب البحث العلمي على الحد من غلوائه لتعود الكعبة الشريفة منورة بجحافل المعتمرين ثم الحجاج إن شاء الله”، مشيرا في آن واحد أن انتشار فيروس كورونا لـ”نذير من الله سبحانه وتعالى للبشرية التي ما فتئت تتمادى في تلويث الطبيعة وتغيير خلق الله“.

وكانت المملكة العربية السعودية قد قررت الأربعاء الماضي تعليق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتا للحيلولة دون وصول فيروس “كورونا الجديد” إلى البلاد.

و يخص هذا الإجراء المؤقت الخاضع لتقييم مستمر للسلطات الصحية السعودية، الأشخاص الحاملين تأشيرات سياحية سعودية مقيمين بالبلدان حيث يتفشى فيروس كورونا و كذا مواطني بلدان أعضاء مجلس التعاون الخليجي.

ومن جهته، أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، السبت الفارط، أن إلغاء الرحلات نحو البقاع المقدسة هو إجراء “مؤقت يهدف الى الحفاظ على صحة المواطنين“.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق