أخبار الوطن

إنشاء شبكة للمرافقة العملية للمصابين بداء الهيموفيليا 

كشف وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، عن إنشاء شبكة للمرافقة العملية للمصابين بالهيموفيليا لضمان تسهيل مسار العلاج الخاص بهم.

وأوضح بن بوزيد خلال مشاركته في إحياء اليوم العالمي لداء الهيموفيليا والذي جاء تحت شعار “متاح للجميع: الشراكات، السياسات، والمجهودات”، أن إنشاء شبكة المصابين بالهيموفيليا تهدف إلى وضع نموذج عملي لمرافقة المصابين بهذا الداء وتسهيل المسار العلاجي للمريض.

و قال الوزير أن من بين اهداف انشاء هذه الشبكة تحسين نوعية حياة المريض وتجنب أي اضطراب في توفير العلاج اللازم.

وأضاف المسؤول الأول عن القطاع : ” إن التحدي الذي رفع من أجل التكفل بالمصابين قد حقق هدفه مقارنة بالسنوات الماضية، على أن يتواصل السعي للحفاظ على المكتسبات المحققة والسهر على تكييف وتعزيز ومواصلة الإجراءات التي تخدم مرضى الهيموفيليا”.

كما شدّد بن بوزيد على أهمية “إعطاء الأولية بشكل دائم للتطبيق الفعال لجميع الإجراءات التي تركز على تحسين التكفل بالمريض المصاب بداء الهيموفيليا”.

و ذكر الوزير بتعداد الأشخاص المصابين بالهيموفيليا والذي بلغ نحو 2400 مصاب وفق آخر الاحصائيات، مشيرا في ذات السياق إلى “تخصيص 10 بالمائة من ميزانية الصيدلية المركزية للمستشفيات لعوامل التخثر”.

وعاد بن بوزيد للتذكير بتعليمة رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون الذي أمر مؤخرا بالتكفل بالأمراض النادرة وذلك على “عاتق الدولة”، قائلا في هذا الخصوص:” سيكون لنا عمل مع المختصين لضبط هذا الملف من حيث تعريف الأمراض النادرة والحاجيات اللازمة للتكفل بالمصابين بها”.

و كان رئيس الجمهورية قد شدّد على أهمية التنسيق مع الجمعيات المتخصصة في الأمراض النادرة، وذلك من أجل “إبقاء حالات المرض النادرة تحت مجهر الدولة لكشفها مبكرا ومتابعتها ودراستها بهدف محاصرتها”.

كما تطرق الوزير إلى مسالة اقتناء الادوية الجديدة المعتمدة في علاج داء الهيموليفيا، مؤكدا انه لاعتماد أدوية جديدة لا بد من الأخذ بآراء وتوصيات الخبراء في المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى