إقتصاد

اتفاق أوبك+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال شهر سبتمبر الماضي

بلغ مستوى الإمتثال لالتزامات خفض انتاج البلدان الموقعة على إعلان التعاون أوبيب+ نسبة 102 بالمائة, حسبما أفادت به اليوم الاثنين وزارة الطاقة في بيان لها.

وجاء في البيان بمناسبة الاجتماع 23 للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق أوبيب وخارجها المنعقد عبر تقنية التحاضر عن بعد والتي شارك فيه وزير الطاقة ورئيس ندوة الأوبيب، عبد المجيد عطار، أن “اللجنة الوزارية المشتركة قد عبرت عن ارتياحها بشأن نسبة الامتثال الكلي التي بلغت 102 بالمائة شهر سبتمبر المنصرم”.

هذا ورحبت ذات اللجنة بالتزام البلدان التي لم يبلغ متوسط نسبة امتثالها 100 بالمائة خلال الفترة الممتدة من مايو إلى سبتمبر 2020 بالقيام بتخفيضات إضافية لتعويض فائض الإنتاج قبل نهاية السنة الجارية.

للإشارة، فإن هذا اللقاء تم عقده عقب اجتماع اللجنة التقنية المشتركة التي تضم خبراء من البلدان الأعضاء في اللجنة الوزارية المشتركة.

وحسب اللجنة التقنية المشتركة، فإن المنتوج المحلي الخام من المنتظر أن يتقلص خلال سنة 2020 بنسبة 4،1 بالمائة، ومن المتوقع أن ينخفض الطلب العالمي للنفط بـ 9،5 مليون برميل يوميا وأن يتقلص طلب البلدان خارج أوبيب كانت بمقدار 2،37 مليون برميل يوميا.

وخلال 2021، من المرجح أن يسجل المنتوج المحلي الخام ارتفاعا بـ +4،6 بالمائة، في حين من المرتقب أن يرتفع الطلب العالمي للنفط بـ 6،54 مليون برميل يوميا وأن يرتفع طلب البلدان خارج أوبيب هو الآخر بمقدار 0،89 مليون برميل يوميا.

تطور ملحوظ لأساسيات السوق سنة 2021

وقالت اللجنة الوزارية المشتركة أنها “تتابع عن كثب تطور الجائحة التي أضحت مقلقة من جديد في عديد البلدان, وكذا لتداعياتها على الانتعاش الاقتصادي وعلى طلب البترول”، حسب البيان.

واعتبرت اللجنة مع هذا إن السوق سيعرف السنة المقبل, بعد تطبيق اتفاق خفض الانتاج لبلدان أوبيب+, تحسنا ملحوظا لأساسياته.

من جهته، أبرز السيد عطار المنحى التصاعدي لجائحة كوفيد-19 التي أضحت تمس أهم الاقتصاديات, لاسيما في أوروبا حيث تم مجددا تطبيق تدابير تقييدية.

وقال إن استمرار الوضع قد يعيق الانتعاش المنشود للاقتصاد خلال الأشهر المقبل, وسيأثر على تطور الطلب العالمي على النفط.

وأضاف إن تواصل الجهود المبذولة من قبل البلدان الموقعة على بيان التعاون، لاسيما في مجال احترام التزامات خفض الانتاج, سيؤدي لامحالة إلى اعادة توازن سوق النفط العالمية.

كما أعرب رئيس ندوة أوبيب عن قناعته ازاء قدرة بلدان أوبيب+، في حال تدهور الوضع, على التصرف بسرعة وفعالية لضمان استقرار السوق.

هذا وأشاد السيد عطار بجهود البلدان التي خفضت شهر سبتمبر الفارط في الانتاج زيادة على المستوى المطلوب وهذا بشكل ارادي من أجل تعويض فائض الانتاج خلال الأشهر السابقة.

وألح السيد عطار أيضا على ضرورة مواصلة البلدان على احترام التزاماتهم بهدف اعادة توازن واستقرار سوق النفط.
يذكر أن اللجنة المشتركة التقنية استحدثت شهر ديسمبر 2016 لتقييم وضعية سوق النفط دوريا وكذا مستوى احترام التزامات خفض الانتاج من قبل بلدان أوبيب وخارج أوبيب الموقعين على بيان التعاون.

وتتكون اللجنة الوزارية المشتركة للمتابعة لأوبيب من سبع دول أعضاء في أوبيب (الجزائر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت ونيجيريا وفنزويلا) ودولتين غير أعضاء في المنظمة (روسيا وكازاخستان).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى