إقتصاد

ارتفاع حركة الملاحة والبضائع بميناء الجزائر خلال الثلاثي الثالث من 2019

عرفت حركة الملاحة البحرية والحركة الإجمالية للبضائع المعالجة من طرف مؤسسة ميناء الجزائر ارتفاعا محسوسا خلال الثلاثي الثالث من السنة الجارية مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018، حسب مسؤول بهذه المؤسسة.

وكشف مسؤول مديرية الإعلام بالمؤسسة ،عيسى شنوف، على هامش فعاليات المعرض الدولي الرابع للنقل واللوجيستيك “لوجيستيكال 2019 “، عن تسجيل رسو 554 باخرة بالميناء خلال هذا الثلاثي منها 519 باخرة تجارية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة
9ر2 بالمئة مقارنة بالثلاثي الثالث لسنة 2018.

وحسب ذات المسؤول فان حمولة السفن انتقلت من 7ر7 مليون برميل خلال الثلاثي
الثالث من 2018 الى 8ر7 مليون برميل خلال الثلاثي الثالث من 2019، بزيادة محسوسة بلغت 2ر6 بالمائة نظرا لكون السفن المستقبلة ذات حجم أكبر.

و افاد السيد شنوف بان هذه الزيادة تعد نتيجة مباشرة للجهود المبذولة الرامية
إلى تحسين الإجراءات من طرف المؤسسة، مضيفا انه بالاعتماد على المعطيات، فقد
تم تحقيق الهدف المحدد للحركة الإجمالية للبضائع بتحقيق 3 مليون طن خلال هذا
الثلاثي محققا زيادة بنسبة 3ر6 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من 2018.

وعالج ميناء الجزائر خلال نفس الفترة 100.469 حاوية ذات 50 قدما مقابل 5.559
وحدة سنة 2018 ، بزيادة بلغت8ر5 بالمئة. و عرفت حركة المسافرين بدورها ارتفاعا بنسبة 3ر12 بالمئة بحيث انتقلت من ازيد 186 ألف مسافرا سنة 2018 إلى قرابة 209 ألف مسافر سنة 2019، فيما عرفت حركة المسافرين عبر السيارات زيادة بنسبة 2ر8 بالمئة لتنتقل من أكثر من 64 ألف مركبة في 2018 إلى أكثر من 69 الله مركبة خلال نفس الفترة من سنة 2019.

واعتبر السيد شنوف هذه الزيادة في عدد المسافرين عبر ميناء الجزائر، مؤشرا إيجابيا للجهود المبذولة الرامية إلى تبسيط الإجراءات وتسهيل الاستقبال والعبور المخصصة للمسافرين من طرف المؤسسة ومختلف السلطة المتدخلة في نشاط المحطة البحرية، بعد وضع المحطة الجديدة حيز الاستغلال.

وبخصوص مردودية الميناء قال نفس المصدر أنه يلاحظ ارتفاعا طفيفا لمعدل مدة انتظار السفن في عرض ساحل الميناء خلال الثلاثي الاخير لسنة 2049 نتيجة التوفيق بين مدة انتظار مختلف انواع السفن وارتفاع عدد السفن وشحنها، بحيث انتقلت من 82ر0 يوم سنة 2018 إلى06ر1 يوم في 2019.

وتخص مدة الانتظار هذه أساسا سفن الحبوب وحاملات الحاويات وسفن الشحن وناقلات المحروقات، وبالمقابل تراجعت مدة مكوث السفن المعالجة من طرف المؤسسة بالرصيف بنسبة 2 بالمئة.وأكد ذات المتحدث أن النشاط المينائي للمؤسسة يعد مستقرا منذ بداية سنة 2019 نتيجة لتحقيق الأهداف المسطرة والارتفاع الملحوظ في حجم النشاطات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى