أخبار الوطن

ارتفاع درجات الحرارة: الحماية المدنية تضع وحداتها العملية في حالة تأهب قصوى

أكدت المديرية العامة للحماية المدنية، في بيان لها، أنه تم وضع كل الوحدات العملية في حالة “تأهب قصوى”, وذلك تبعا للنشرة الجوية الخاصة بارتفاع دراجات الحرارة, مع تكثيف الحملات التوعوية حول الالتزام بالنصائح الوقائية في مثل هذه الظروف.

وأوضح البيان أنه “تبعا للنشرة الجوية الخـاصة بارتفاع دراجات الحرارة، تضع المديرية العامة للحماية المدنية كل الوحدات العملية في حالة تأهب قصوى، بالإضافة إلى تكثيف الحملات التحسيسية فيما يتعلق بالنصائح الوقائية المهمة في مثل هذه الظروف” على غرار “عدم التعرض لأشعة الشمس خاصة الأشخاص المسنين و أصحاب الأمراض المزمنة و الأطفال”.

كما دعت مصالح الحماية المدنية الى “تجنب الخروج و التنقل خلال هذه الفترة، إلا في حالات الضرورة، يجب الخروج في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء، البقاء تحت الظل قدر المستطاع، استحداث تيار هوائي في جميع أنحاء المبنى بمجرد أن تكون درجة الحرارة الخارجية أقل من درجة الحرارة الداخلية، إغلاق النوافذ والستائر و واجهات الشرفات التي تتعرض لأشعة الشمس طول النهار،ترك النوافذ مغلقة طيلة النهار، وفتحها فقط في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء”.

كما شددت ايضا على “إطفاء الأنوار الكهربائية أو التقليل من إستعمالها” مضيفة “إذا توجب الخروج، يجب ارتداء قبعة، ملابس خفيفة (القطن) وعلاوة على ذلك، يفضل أن يكون فاتحة اللون” مع “تجنب الأعمال التي تتطلب مجهودات بدنية (الرياضة، البستنة، والحرف الأخرى…)”

وحرصت ايضا الحماية المدنية على “عدم التوافد على المجمعات المائية للسباحة نظرا لخطورتها” داعية الى “الاستحمام عدة مرات في اليوم بدون تجفيف البدن، أو بإستعمال مرذاذ الماء، فضلا على إعطاء شرب الماء بانتظام للأطفال والمرضى وعدم الانتظار حتى يصابوا بالعطش”.

أما بالنسبة لسائقي السيارات والذين لا تتوفر سيارتهم على مكيف هوائي, فقد أكد البيان أنه “من المستحسن تفادي قطع مسافات طويلة خلال أوقات التي تشتد فيها الحرارة و الإحتماء في الأماكن الباردة أو تحت الظل, بالإضافة إلى عدم ترك الأطفال وحدهم داخل سيارة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى