دولي

استشهاد 5 فلسطينيين في تجدد قصف الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة

استشهد خمسة فلسطينيين، في تجدد للقصف الإسرائيلي على قطاع غزة، فجر اليوم. وبذلك يرتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ مساء الاثنين الماضي على قطاع غزة إلى 35 شهيداً، بينهم 12 طفلا و3 سيدات، وعدد الجرحى إلى 233 جريحا، بينهم 41 طفلاً بجروح مختلفة.

فقد دمرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم، برجاً متعدد الطوابق وسط مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين، وأصيب ثلاثة آخرون في قصف إسرائيلي جنوب غرب مدينة غزة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن طائرات الاحتلال استهدفت شقة سكنية، في حي تل الهوا جنوب غرب مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين من عائلة واحدة، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة.

كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد فلسطينيين اثنين آخرين جراء العدوان الإسرائيلي المتصاعد على قطاع غزة. وبارتقاء الشهداء الخمسة ترتفع حصيلة الشهداء جراء العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم الثالث على التوالي إلى 35 بينهم 12 طفلا و 3 سيدات.

واستهدفت غارات الاحتلال التي شنها الطيران الحربي شققاً سكنية ومنازل وأبراجا مأهولة، وممتلكات مدنية كمصانع وورش ومتاجر، أبرزها مصنعاً للثلج في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة سوي بالأرض بقصف بصاروخين من طائرة “إف-16″، إضافة إلى قصف مواقع وأراض زراعية، وإلحاق أضرار بمراكز طبية ومدارس حكومية وآخر لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” أبرزها مدرسة الزيتون الإعدادية للبنات التابعة للوكالة في حي تل الهوا غرب مدينة غزة.

كما لحقت أضرار بخطوط كهرباء مركزية وبمحولات كهرباء في عدد من المناطق التي تعرضت للقصف الصاروخي والمدفعي، وأدى ذلك إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أحياء بأكملها في مدن ومخيمات القطاع.

وشيع الفلسطينيون في غزة كوكبة جديدة من الشهداء الذين ارتقوا على مدار يومي العدوان (الاثنين والثلاثاء) إلى مثواهم، وسط صيحات الغضب والتنديد بجرائم الاحتلال التي تستهدف الأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين العزل.

وفي الداخل الفلسطيني، أوعز وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية، بإرسال تعزيزات من قوات “حرس الحدود” الى مدن وبلدات أراضي /عرب 48/، بعد اشتداد المواجهات بين فلسطينيين الداخل والشرطة الإسرائيلية، نصرة للقدس والمسجد الأقصى وقطاع غزة.

وشهدت سخنين وحيفا، والناصرة، ورهط، والطيرة، والطيبة، وأم الفحم، ودير الأسد، والبعنة، وطمرة، وعرعرة النقب، وباقة الغربية، ومجد الكروم، ويافا، وكفر قرع، وقلنسوة، وعرعرة، والمشهد وبلدات أخرى، مظاهرات حاشدة احتجاجا على اعتداءات الاحتلال الإسرائيليّ في مدينة القدس المحتلّة، وفي قطاع غزة.

وقمعت الشرطة الإسرائيلية التي نشرت من دوريات وعناصرها بأعداد كبيرة، هذه المظاهرات بإطلاقها للأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع مما أدى حدوث إصابات في صفوف المتظاهرين بينهم إصابتان خطيرتان على الأقل.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، وهتفوا بشعارات منددة باستمرار العدوان الإسرائيلي، فيما حمل مشاركون لافتات كتب عليها شعارات منددة بالاحتلال وجرائمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى