إقتصاد

اطلاق مشروع التعاون “بلديات خضراء” بين وزارة الداخلية و الوكالة الألمانية للتعاون

وقعت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والوكالة الألمانية للتعاون (GIZ) اليوم الاثنين بالجزائر على عقد تنفيذ مشروع ” بلديات خضراء” من أجل دعم البلديات في جهودها الرامية الى تطوير استعمال تكنولوجيات النجاعة الطاقوية والطاقات المتجددة.

ويخص هذا المشروع الذي يهدف إلى اشراك البلديات في تحقيق الأهداف الوطنية في مجال الانتقال الطاقوي أربع (4) بلديات نموذجية بهدف إعداد مخططات طاقوية مستديمة خاصة بالبلديات و30 بلدية نموذجية لنشر لوحات تحكم لمتابعة الاستهلاك الطاقوي.

وفي مداخلة له بهذه المناسبة، صرح الأمين العام لوزارة الداخلية عبد الله منجي أن المشروع الجديد حول التعاون سيسمح لعدد هام من الولايات والبلديات بالاستفادة من مرافقة ومساعدة من أجل اعداد وتطبيق مخططات طاقوية خاصة بالبلديات إضافة إلى تحسين طرق تسيير الاستهلاك الطاقوي.

في هذا الصدد، أكد المتدخل أن الأمر يتعلق أيضا باعداد الوسائل التعليمية ودفاتر الشروط ودلائل منهجية بغية ضمان ديمومة المنشآت وتقديم الدعم بهدف وضع اطار تنظيمي محفز يشجع على انجاز مشاريع خاصة بالطاقة المتجددة تكون ناجعة بالنسبة للبلديات.

كما أبرز الأمين العام لوزارة الداخلية اختيار بلديات-نموذجية ضمن هذا المشروع “تمثل عددا معتبرا من مناطق الظل مما يشكل تحديا كبيرا لهذا المشروع”.

ومن جهته، أشار المكلف بالتعاون على مستوى سفارة ألمانيا بالجزائر يورغن فولكيه أن التوقيع على هذا العقد يمثل جزءا من العديد من مبادرات التعاون الطاقوي بين البلدين مشيرا إلى ديناميكية التعاون التقني المكثف بين الشريكين في هذا القطاع.

ولدى تأكيده على اعتزاز الجانب الألماني بتقاسم تجاربه والمساهمة بأفكاره فيما يتعلق بالانتقال الطاقوي، فقد أوضح الممثل الديبلوماسي الألماني أن تجربة بلده أظهرت أن “البلديات هي حلقة أساسية للمساهمة بشكل كبير في الانتقال الطاقوي”. كما اعتبر أنه المهم اشراكها في كل مشروع خاص بالانتقال الطاقوي.

بالإضافة إلى ذلك، -يضيف ذات المصدر- فإن الجزائر ومع وجود أكثر من 1500 بلدية، “تمتلك مخزونًا هاماً من المنتجين الذين يمكن أن يكونوا قدوة لعدد كبير من المواطنين”.

== “الجماعات المحلية لها دور مهم في تطوير الطاقات المتجددة على المستوى المحلي” ==

من جانبها، أكدت المديرة المقيمة في الجزائر للوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ ، إيلا شيبر، أن هذا المشروع يندرج في إطار أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأضافت أن “البلديات الخضراء” ستسهم في تحقيق هدفي التنمية المستدامة، وهما الهدف 7 لضمان حصول الجميع على الطاقة النظيفة بتكلفة معقولة، والهدف 11 لتحقيق مدن وبلديات مستدامة.

بالإضافة إلى ذلك، اعتبرت المتحدثة أن “للسلطات المحلية دور تؤديه في تعزيز تطوير الطاقة المتجددة على المستوى المحلي”.

وقالت أيضًا إن هذا المشروع سيسمح لـ30 بلدية في جميع أنحاء الوطن بمراقبة استهلاكها للطاقة وتحسينه عبر لوحة معلومات لإدارة الطاقة.

من جهتها ، أشارت رئيسة مشروع “البلديات الخضراء” داخل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، ربيكا هيلز ديبيشي، إلى أن هذا المشروع، الذي يستمر حتى عام 2023 ، يهدف إلى خفض استهلاك الطاقة بشكل مستدام في البلديات النموذجية، وتحسين إدارة الطاقة على مستوى البلديات، وتوسيع النتائج لتشمل البلديات الأخرى وخلق إطار محفز لتعزيز الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقوية على مستوى البلديات.

بالإضافة إلى ذلك، تضيف رئيسة المشروع، فإن الأمر يتعلق بمسألة تحسين جودة واستدامة منتجات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والخدمات والتركيبات، وتحديد وتنفيذ نماذج الطاقة المتجددة لتعزيز دور القطاع الخاص المحلي في سلاسل القيمة بالإضافة إلى اقتراح نص قانوني يسير إضافة طاقات كهروضوئية صغيرة من البلديات في شبكة التوزيع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق