دولي

اقتربت لحظة الحسم.. جورجيا تؤجج صراع ترامب وبايدن

اقترب الديمقراطي جو بايدن أكثر من الفوز على دونالد ترامب في انتخابات رئاسة متقاربة بشدة تتوقف على هوامش ضيقة للغاية في حفنة من الولايات، في حين صعد ترامب مساعيه القانونية للتأثير على فرز الأصوات وأطلق اتهامات جديدة بشأن بتزوير الانتخابات.

ويواصل بايدن، النائب السابق للرئيس الأميركي، تقليص الفارق، الذي يتقدم به ترامب في ولايتي بنسلفانياوجورجيا بينما يحتفظ بهامش تقدم طفيف في ولايتي نيفادا وأريزونا، مقتربا من الحصول على 270 صوتا في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز.

وتقلصت الهوامش بين ترامب وبايدن في 3 من الولايات الأربع مع تدفق النتائج من مراكز فرز الأصوات، ويترقب الأميركيون القلقون اتضاح الموقف بعد انتخابات مرهقة وخطيرة للغاية.

وقلص بايدن الفارق بينه وبين ترامب في جورجيا إلى 537 صوتا بعد فرز 99 بالمئة من الأصوات، وفيبنسلفانيا، تقدم ترامب على بايدن بأكثر من 26 ألف صوت بعد فرز قرابة 96 بالمئة من الأصوات.

أما نيفادا، فتقدم بايدن على ترامب بأكثر من 11 ألف صوت بعد فرز نحو 90 بالمئة من الأصوات، في حين شهدت كارولينا الشمالية تقدم ترامب بقرابة 80 ألف صوت بعد فرز نحو 97 بالمئة من الأصوات.

“سرقة الانتخابات”

من جانبه، وجه ترامب، الخميس، اتهامات لا أساس لها بتزوير أصوات الناخبين، ليقول زوراً أن منافسه كان يحاول الاستيلاء على السلطة. لقد ذلك كان بمثابة جهد غير عادي من قبل رئيس أمريكي لبث الشكوك في العملية الديمقراطية.

وقال ترامب من على منصة في غرفة الإيجاز الصحفي بالبيت الأبيض: “هذه تكون الحالة عندما يحاولون سرقة الانتخابات، فهم يحاولون تزوير الانتخابات”.

وأدت تصريحات الرئيس إلى تعميق الشعور بالقلق في الولايات المتحدة مع دخول الأميركيين يومهم الكامل الثالث بعد الانتخابات دون معرفة من الذي سيتولى منصب الرئيس خلال السنوات الأربع المقبلة.

وأثارت تصريحاته أيضًا توبيخًا من بعض الجمهوريين، خاصة أولئك الذين يتطلعون إلى توجيه الحزب في اتجاه مختلف في حقبة ما بعد ترامب.

بـــوسلامة نــرجس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق