صحة وجمال

الأدوية المضادة للسرطان: المنح الفوري لبرامج الاستيراد والتراخيص من خلال رواق أخضر

أكد وزير الصناعة الصيدلانية، عبد الرحمان جمال لطفي بن بأحمد، خلال ترأس جلسة عمل مع الخبراء العياديين في مجال طب الأورام، أن المنح الفوري لبرامج الاستيراد وكذا التراخيص الخاصة بالأدوية المضادة للسرطان يتم من خلال رواق أخضر تخصصه الوزارة لتموين الصيدلية المركزية للمستشفيات، داعيا إلى ضرورة المتابعة المستمرة لتوفر هذه الأدوية.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن الجلسة التي انعقدت أمس الثلاثاء، بحضور إطارات الوزارة والمدير العام للوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية، خصصت لمناقشة وتتبع توفر الأدوية المستعملة في علاج مرضى السرطان، حيث أوضح الوزير للخبراء العياديين “أن المنح الفوري لبرامج الاستيراد وكذا التراخيص الخاصة بهذه الأدوية يتم من خلال رواق أخضر تخصصه الوزارة لتموين الصيدلية المركزية للمستشفيات بالأدوية المضادة للسرطان”.

وبهذا الشأن، أضاف السيد بأحمد أن تسجيل الأدوية البيوعلاجية المماثلة و الأدوية الجنيسة من قبل الوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية “سيسمح بتنويع و تأمين مصادر التموين مما سيعزز توفر هذه الأدوية، وكذا خفض الأسعار من خلال المنافسة في إطار المناقصات التي تقوم بها الصيدلية المركزية للمستشفيات”.

وفي سياق آخر، قدم الوزير توجيهات تعلقت بضرورة التتبع المستمر لتوفر الأدوية المضادة للسرطان ومسارها وهو ما سيسمح حسبه بـ”تغطية أفضل و تكفل أمثل بمرضى السرطان”.

وشكل اللقاء فرصة أيضا للتذكير بأن ترقية الانتاج الوطني للأدوية تعد ضامنا للتوفير الدائم لهذه الأدوية، وانطلاقا من هذا الأساس سيقوم الوزير قريبا بتنصيب لجنة تضم مصالح الوزارة والوكالة الوطنية للمواد الصيدلانية والخبراء العياديين في مجال طب الأورام، هدفها ترقية الانتاج المحلي وتوجيه الاستثمار في هذا المجال، حسب ما اوضح نفس المصدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى