أخبار الوطن

الأمن الوطني : وزير الداخلية يُجدد التزامه بمرافقة العنصر النسوي لترقية التكوين وبلوغ الاحترافية

جدد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، التزامه بمرافقة منتسبي الأمن الوطني، لاسيما العنصر النسوي، بتوفير الوسائل المادية والتكوينية لبلوغ الاحترافية في المجال الأمني ودعم دولة القانون.

وأكد الوزير في كلمة ألقاها خلال حفل تكريمي نظمته المديرية العامة للأمن الوطني، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، بأن الاهتمام بالمرأة “لا يقتصر فقط بالاحتفال بعيدها العالمي بل يتعدى ذلك لأن المرأة تاريخ في النضال وحاضر يعول عليه في استشراف مستقبل أفضل”، مشددا على الإهتمام بها يعد “مسألة من أولويات برنامج رئيس الجمهورية لتعزيز مشاركتها في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية”.

كما عبر بالمناسبة عن “اعتزازه وافتخاره لما تبذله المرأة الشرطية من جهود في مختلف الرتب حفاظا على سير مؤسسات الدولة وأمن الوطن والمواطنين تماما كما ضحت بالأمس شهيدات ومجاهدات الثورة التحريرية من أجل الحرية واسترجاع السيادة الوطنية”.

من جهة أخرى، أوضح بلجود أن “الاحتفال بهذه المناسبة جاء هذه السنة والجزائر تشهد على غرار دول العالم ظرفا صحيا صعبا بسبب انتشار فيروس كورونا”،مبرزا بأن “السلطات العليا في البلاد سجلت بارتياح وبشهادة المواطنين” على أن
“أفراد وإطارات الأمن الوطني وخاصة العنصر النسوي كانوا في الصفوف الأولى رفقة كافة المتدخلين من الأسلاك الأمنية والطبية ومؤسسة الجيش الوطني الشعبي سواءفي مكافحة الوباء أو التحسيس من مخاطره في الميدان”.

ومن جانبه، أكد المدير العام للأمن الوطني، أونيسي خليفة، في كلمة له قرأتها نيابة عنه الملازم الأول للشرطة بمديرية الوسائل التقنية، سلمى سعودي، أن “المرأة الجزائرية المتشبعة بالقيم النوفمبرية لازالت سائرة على النهج الذي رسمته كوكبة من المجاهدات والشهيدات اللائي رفعن لواء الوطن، مضيفا بأن “المكانة التي تبوأتها المرأة في جهاز الأمن هي ثمار عمل جاد ومتواصل أثبتت خلاله قدراتها على تحمل المسؤولية وتقلد مناصب قيادية في جهاز الأمن الوطني”.

وأشاد  أونيسي في ذات السياق “بالدور الهام والمساهمات الفعالة التي بذلتها وما زالت تبذلها المرأة الشرطية في تنفيذ الاجراءات و التدابير الاحترازية التي أقرتها الحكومة للتصدي لجائحة كورونا”، داعيا إلى بذل المزيد من “الجهود بعزيمة وإخلاص كل في موقفه ومجال اختصاصه لتعزيز صرح شرطة عصرية هدفها خدمة المواطن والوطن من خلال توفير أجواء الأمن والسكينة ومحاربة كافة أشكال الاجرام في ظل احترام حقوق وكرامة الانسان وقوانين الجمهورية”.

بالمناسبة تم تكريم شخصيات وطنية ومجاهدات ومنتسبات ورياضيات في الأمن الوطني وكذا متقاعدات وممثلات المجتمع المدني واعلاميات وفنانات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى