Non classéأخبار الوطن

الأمن الوطني يشدد على مواصلة الجهود لتعزيز الوعي بالاستخدام الآمن للأنترنت

 أكدت المديرية العامة للأمن الوطني مواصلة جهودها لتعزيز الوعي لدى الأطفال والشباب بطرق “الاستخدام الآمن لشبكة الأنترنت والاستفادة منها”، حسب بيان أصدرته اليوم السبت.

وجاء في البيان :” تحيي المديرية اليوم العالمي للأنترنت الآمن الموافق لـ 05 فيفري من كل سنة مواصلة جهودها الدؤوبة, عبر موقعها الالكتروني وصفحتيها الرسميتين على الفايسبوك وتويتر، لتعزيز الوعي لدى الأطفال والشباب بطرق الاستخدام الآمن لشبكة الانترنت والاستفادة منها”.

واغتنمت المديرية المناسبة لتذكر بأن ترك الطفل “بدون رقابة عند استخدامه للأنترنت، يجعل منه عرضة للاستغلال من قبل بعض مجرمي الفضاء الأزرق، وللابتزاز الإلكتروني والاستدراج عبر بعض الألعاب الإلكترونية الخطيرة التي تؤثر سلبا على نموه النفسي والعقلي، مما يفرض على الوالدين وجميع الفاعلين في مجال حماية الطفولة وترقيتها وأيضا شركات الخدمات التي تعنى بالأنترنت، العمل على الإسهام في توفير البيئة الملائمة لاستعمالاته الآمنة”.

وأكد البيان في هذا الاطار بأن التوعية “تبقى الأساس”،مشيرا إلى أنه “ونظرا لاتساع رقعة استعمالات الإنترنت التي انتشرت عالميا بشكل كبير في ظل جائحة كورونا, فإنها تعد بيئة خصبة لتعليم الأطفال وتوسيع مداركهم وتمكينهم من التعلم بشكل أفضل “.

وأضاف المصدر أن هذا الامر “يسمح بتدعيم التعليم التقليدي ليساهم الإنترنت بقسط وافر في تنمية شخصية الطفل وبنائها بشكل صحيح، كما يعد مصدرا من مصادر التسلية للأطفال ومكانا مناسبا لعرض مواهبهم و بناء أحلامهم وتحقيق طموحاتهم
ما يفرض وجوبا مرافقتهم والأخذ بأيديهم بإحكام لتمكينهم من الابحار في هذا الفضاء بكل أمان”.

وشددت المديرة العامة للأمن الوطني في ختام بيانها على ان التوعية والمرافقة الدائمة للطفل تظلان “أساس ضمان الاستخدام الآمن للأنترنت وحمايته من مخاطره”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق