مجتمع

الأمين العام المساعد بالأمم المتحدة “مراد وهبة” يدعو إلى تشجيع دور المرأة الريفية في التنمية الاقتصادية وريادة الإعمال 

دعا الأمين العام المساعد بالأمم المتحدة والمدير الإقليمي لمكتب الدول العربية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي السيد “مراد وهبة” اليوم الخميس بالجزائر، إلى تشجيع المرأة الريفية في مجال المقاولاتية وريادة الأعمال، معتبرا ذلك ضرورة اقتصادية لإشراك حوالي نصف الطاقة البشرية المنتجة في مسار التنمية.

وخلال مداخلته عبر تقنية التواصل المرئي عن بعد في أشغال الندوة الوطنية الأولى حول موضوع “المرأة الريفية ضمن عالم المقاولاتية: آفاق2030 “، التي نظمت بالمركز الدولي للمؤتمرات من طرف وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، بالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شدد السيد “وهبة” على إشراك المرأة الريفية في التنمية الاقتصادية مشيرا أن دعم هذه الأخيرة واقحامها في مسار التنمية من شأنه اتاحة الفرصة لنصف الطاقة المنتجة في لعب دورها في المجتمع.

وأوضح ذات المسؤول الأممي، أن إقرار حوافز لتشجيع المرأة الريفية من أجل الاستثمار في القطاعات الزراعية العضوية وحماية البيئة والموارد المائية والطاقة المتجددة والسياحة والصناعات الحرفية وكذلك قطاع الخدمات سيعزز من أداء الاقتصاد.

ودعا السيد “وهبة” إلى إنشاء صناديق التمويل وحاضنات متخصصة ومسرعات للمشاريع لفائدة هذه الفئة وإعداد برامج تكوينية من اجل التدريب على تطوير مهارات في التسيير والإدارة والتسويق.

في هذا الصدد، أوضح المسؤول الاممي ان السعي لتعزيز ريادة الاعمال لدى النساء الريفيات يأتي كأحد اهم السبل للحد من ظاهرة اللامساواة الموجودة في المجتمعات، مشيرا أن هذه الفئة تفتقر للفرص المتكافئة بشكل مزدوج اولا بفعل كونها نساء وثانيا لكونها من الريف.

ولهذا الغرض يضيف السيد وهبة، يتعين على السلطات العمومية تطوير سياسات لتشجيع النساء على الريادة في الاعمال والاستثمار في انشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة وتوفير كل آليات الدعم لمساعدتها على تحقيق استثماراتهن في مختلف الشعب .

للتذكير تنعقد الندوة الوطنية الأولى حول “المرأة الريفية ضمن عالم المقاولاتية: آفاق2030 ” في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الريفية، وذلك تحت شعار: “إبداعات المرأة الريفية وفق المعايير الدولية”.

وقد شهدت هذه الندوة حضور عدة وزراء من الطاقم الحكومي وسفراء دول أجنبية، فضلا عن ممثلي هيئات أممية وافريقية واوروبية وكذلك خبراء دوليين.

وتهدف الندوة إلى تقييم المنجزات المحققة في مجال تطوير المقاولاتية النسوية وبالأخص في المناطق الريفية والنائية وتطابقها مع الالتزامات الدولية بخصوص تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كما تبحث الندوة السبل الكفيلة بتحسين ظروف النساء الريفيات، واقتراح الحلول لتمكين النساء الريفيات من ولوج عالم المقاولاتية، وبالتالي الإسهام في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لذواتهن ولأسرهن وبلوغ التنمية المستدامة في المناطق الريفية آفاق 2030.

وتندرج الندوة ايضا في اطار مساعي توسيع التعاون بين قطاع التضامن الوطني  برنامج الأمم المتحدة للتنمية، خصوصا في مجال المرافقة و التكوين و تبادل الخبرات.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى