دولي

الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن قلقه البالغ من العواقب المحتملة في منطقة الكركرات

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة، اونطونيو غوتيريش، اليوم الجمعة “قلقه البالغ” من العواقب التي ستترتب عن التطورات التي تشهدها منطقة الكركرات في الجنوب الغربي للصحراء الغربية اثر العدوان العسكري المغربي على المدنيين الصحراويين الذين يتظاهرون منذ 21 أكتوبر سلميا للتنديد بضرورة غلق الثغرة غير القانونية التي احدثها المغرب في الجدار العسكري الفاصل، مشددا على مواصلة بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) مهامها في المنطقة.

وجاء في بيان للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، السيد ستيفان دوجاريك، أن الأمين العام للأمم المتحدة أعرب عن “قلقه البالغ من العواقب الوخيمة للتطورات المحتملة في الميدان” مجددا “التزامه ببذل قصارى جهده لتلافي انهيار وقف إطلاق النار الساري المفعول منذ 6 سبتمبر 1991″، كما جدد بالمناسبة “عزمه على بذل كل ما في وسعه لإزالة جميع العقبات التي تعترض استئناف العملية السياسية”.

وبعد خرق المغرب صباح اليوم لاتفاق وقف اطلاق النار اثر شق ثغرتين إلى جانب الثغرة غير القانونية في الكركرات واختراق الجدار العسكري الفاصل لشن هجوم على مخيم المدنيين المتظاهرين سلميا أمام الثغرة الأولى ، أعرب غوتيريش عن “أسفه لفشل كل المجهودات التي ما فتئت تدفع بها الأمم المتحدة طيلة الأيام الماضية “لتجنب التصعيد في المنطقة منزوعة السلاح وحذرت مرارا من انتهاكات وقف اطلاق
النار والعواقب الوخيمة لأي تغييرات في الوضع الراهن”.

هذا وجدد البيان التأكيد على ” التزام بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو)، بمواصلة تنفيذ ولايتها في المنطقة”، حيث دعا الأمين العام الأطراف إلى توفير حرية الحركة الكاملة للبعثة وفقا لولايتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق