آخر الأخبارصحة وجمال

البروفيسور بلحسين: الجزائر لديها كل الوسائل لإنشاء نظام وقائي أكثر فعالية

أكد رئيس الخلية المكلفة بالتحريات والتحقيقات الوبائية، البروفيسور محمد بلحسين اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، على ضرورة جعل سياسة الوقاية في صميم إصلاح المنظومة الصحية في البلاد، مضيفا أن الجزائر “لديها كل الوسائل لإنشاء نظام وقائي أكثر فعالية”.

كما أشار البروفيسور بلحسين إلى انه إضافة “إلى التحقيقات الوبائية، يجب أن تعود سياسة الوقاية، المهملة قصدا أو بغير قصد، إلى مركز إصلاح منظومة الصحة العمومية” في الجزائر، مؤكدا أن البلاد “لديها كل الوسائل للقيام بذلك “.

وأضاف رئيس الخلية المكلفة بالتحريات والتحقيقات الوبائية، الذي تدخل على أمواج الإذاعة الوطنية، أنه من المستحيل “تشغيل منظومة صحة عمومية دون وقاية من تفشي أمراض من خلال نظام إعلام صحي ووقاية ناجعين”.

وطالب في هذا الصدد بـ “إعادة تأهيل” المعهد الوطني للصحة العمومية الذي تتمثل مهمته الأساسية، -حسب رأيه- في أن يكون “دليلا للبحث والمساعدة على اتخاذ القرارات في مجال الصحة العمومية “.

أما فيما يتعلق بالوضع الوبائي الناجم عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19)، فقد فضل الأستاذ بلحسين القيام “بتوعية” المواطنين بدلاً من “الإجراءات الردعية” للحد من تأثير هذا الفيروس، معتبراً أن “حل وسيط يكمن في “توازن بين السيطرة على الوباء واستئناف حياة تكون أقل خطورة على المواطنين، هو الحل الوحيد”.

وأضاف قائلا “لا يمكننا أن نبقى دائما في الحجر الصحي، فهناك الكثير من الأنشطة الاقتصادية التي تضررت بشدة من هذا الوباء والحجر”، لكنه دعا المواطنين إلى احترام تدابير التباعد الاجتماعي، لا سيما مع حلول فصل الخريف، وهو الموسم الذي نسجل فيه حالات الإصابة بالإنفلونزا الموسمية.

كما حذر البروفيسور بلحسين من انتشار وباء الحصبة بسبب اضطراب في برنامج التطعيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق