صحة وجمال

البليدة: تدعيم الأطقم الطبية بأطباء من القطاع العمومي

تدعمت الأطقم الطبية العاملة بالمصالح الاستشفائية المخصصة للتكفل بالمصابين بفيروس كوفيد-19 بولاية البليدة بفريق من الأطباء التابعين لكل من الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، وكذا قطاع التعليم العالي لمواجهة هذه الجائحة، حسبما أفاد به اليوم الأحد مدير الصحة محمد الجمعي.

وأوضح السيد الجمعي، أن فريق من الأطباء التابعين للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء وكذا مديرية الخدمات الجامعية ورئاسة الجامعة بالعفرون (غربا) والبليدة قد التحقوا مؤخرا بمختلف المصالح الاستشفائية المخصصة للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا والمتمثلة في كل من مستشفيات بوفاريك (شمالا) والعفرون (غربا) ومفتاح (شرقا) ومستشفى ابراهيم تيريشين (الفابور سابقا) بعاصمة الولاية بالاضافة إلى مستشفى فرانس فانون الجامعي.

وأضاف ذات المسؤول أنه بالرغم من تسجيل الولاية “أريحية”، من حيث الأطقم الطبية العاملة بالمصالح الاستشفائية سالفة الذكر والتي تضم في صفوفها 320 طبيبا عاما ومختصا، وكذا مقيمين إلا أنه تطبيقا لتعليمات الحكومة تم تدعيمها بفرق من الأطباء التابعين لقطاعات عمومية أخرى بهدف ضمان التكفل الأمثل بالمصابين بهذا الفيروس المعدي وتفاديا لأي طارئ.

كما ذكر السيد الجمعي أن مديرية الصحة بهذه الولاية التي تحتل المرتبة الثانية من حيث عدد الاصابات بعد الجزائر العاصمة كانت قد جندت منذ بداية ظهور هذا الوباء مطلع شهر مارس المنصرم 1281 عامل في السلك الطبي 320 منهم أطباء و710 أعوان شبيهين من مختلف الرتب و251 عون أمن ونظافة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق