مجتمع

البليدة: رفع حجم إنتاج المياه الصالحة للشرب بنحو ألف متر مكعب يوميا

مكنت الهياكل الإنتاجية الجديدة، التي دخلت حيز الخدمة بولاية البليدة عشية عيد الأضحى، من رفع حجم إنتاج المياه الصالحة للشرب بكميات إضافية ناهزت الألف متر مكعب يوميا، وفقا لما أفاد به اليوم الاثنين مدير الموارد المائية.

وأوضح عبد الكريم علوش لوكالة الأنباء الجزائرية أن حجم إنتاج مياه الشرب بالولاية يفوق حاليا ال270 ألف متر مكعب يوميا، عقب دخول عدد من الهياكل الإنتاجية الجديدة حيز الخدمة، أمس الأحد واليوم الإثنين، ما ساهم في رفع حجم الإنتاج بنحو الألف متر مكعب يوميا.

وأضاف أن القائمين على هذه المشاريع حرصوا على تسريع وتيرة الأشغال، بغية استلامها واستغلالها قبل عيد الأضحى، بهدف تحسين تموين الساكنة بالماء الشروب، خاصة خلال يومي العيد أين يرتفع استهلاك هذه المادة الحيوية.

ويتعلق الأمر بدخول حيز الخدمة لثمانية أنقاب مائية، ثلاثة منها مخصصة لتموين البليدة الكبرى التي تضم كل من بلديات أولاد يعيش (التي تحصي أكبر كثافة سكانية) وبني مراد وبوعرفة والبليدة.

كما تم وضع حيز الاستغلال لبئرين ببلدية مفتاح وآخرين بالصومعة وواحد ببوينان، مع العلم أن البلديات الثلاثة الأخيرة تقع بالجهة الشرقية للولاية التي تعاني من مشكل التذبذب في التموين بماء الشرب مقارنة بغيرها من بالبلديات.

واستفادت بلدية بوفاريك الواقعة شمال الولاية هي الأخرى من نقب مائي هذا إلى  جانب دخول حيز الخدمة لمشروع “جد هام” يتمثل في نقطة تجميع المياه من منبع الشفة والذي تقدر سعته ب 2.000 متر مكعب، حسب نفس الصدر.

وفي سياق ذي صلة، وبهدف ضمان تموين السكان القاطنين بالمناطق والأحياء المصنفة كنقاط سوداء بالماء الشروب يومي العيد، قامت مؤسسة الجزائرية للمياه، التي أكدت الإبقاء على برنامج التوزيع الحالي، بتخصيص 45 شاحنة صهريج، وفقا لما جاء في بيان لهذه المؤسسة.

كما تم تجنيد جميع الموارد البشرية والمادية لضمان المداومة، لاسيما مصلحتي الإنتاج والتوزيع، وكذا خدمات مراقبة النوعية والتدخل لضمان سرعة التدخل في حالة تسجيل أية أعطاب محتملة تخص الهياكل الإنتاجية أو شبكات المياه، حسب نفس البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق