إقتصاد

البنك الوطني الجزائري: اطلاق خدمة طلب التمويل عن بعد

اطلق البنك الوطني الجزائري اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، خدمة جديدة تسمح للخواص والمهنيين و المؤسسات بطلب التمويل الكترونيا.
و اوضح مسؤول قسم وسائل الدفع و النقد بالبنك الوطني الجزائري، ابراهيم بوجليدة، ان هذه الخدمة تسمح لزبائن البنك بتقديم طلب التمويل عن بعد، عبر الموقع الالكتروني للبنك، او من خلال استعمال هواتفهم الذكية عبر تطبيق
BN@tic. و اضاف السيد بوجليدة، ان الخدمة الجديدة للبنك الوطني الجزائري “المجانية و المتاحة 24/24 ساعة و 7/ 7ايام”، تحص مختلف صيغ القروض الكلاسيكية و الصيرفة الاسلامية.
كما اشار الى ان هذه الخدمة تسمح بتسهيل اجراءات طلب التمويل، مع ربح للوقت وولوج الى الموقع في اي وقت.
وتابع ذات المسؤول قوله، ان اجراء تقديم الطلب، يتضمن محاكاة عن بعد وكذا ارسال الوثائق الضرورية لدراسة الطلب و تحديد موعد على مستوى الوكالة من اجل اتمام الملف و استكمال التمويل، و كل ذلك حسب البروتوكول “المؤمن” الذي يحمي
المعطيات الشخصية للزبون “المخزنة ليس في سحب التخزين، و انما في مراكز بيانات متواجدة بالجزائر و تابعة للبنك الوطني الجزائري”.
كما شكل الحفل فرصة لإطلاق بطاقة بنكية جديدة للسحب و الدفع تحمل اسم “إليت”. و يتعلق الامر ب”بطاقة عالية الجودة” موجهة للخواص و المهنيين و المؤسسات، اذ تتوفر على عديد الميزات و خدمات اخرى، على غرار المساعدة الطبية التي تتضمن خاصة النقل الصحي في الجزائر و نقل جثمان المستفيد في حالة الوفاة.
كما تسمح هذه البطاقة لصاحبها بالاستفادة من خدمات منزلية، تمثل في توفير معلومات و حجوزات السفر و المطاعم و العروض و ايضا كراء السيارات، الا ان “تكاليف هذه الخدمات ستكون على حساب الزبون”، حسب ذات المسؤول.
و تضمن ذات البطاقة لصاحبها -يضيف السيد بوجليدة-، تغطية اساسية، تضمن تسديد التعويض في حالة الوفاة العرضية او عجز كلي و نهائي بقيمة 1 مليون دج.

الاطلاق المقبل لبطاقة دفع مسبق

و علاوة على هذه البطاقة، اعلن السيد بوجيلدة، عن اطلاق البنك الوطني الجزائري “عما قريب”، لبطاقة “دفع مسبق”، حيث تم تقديم الملف الى بنك الجزائر و “لم يتبقى الا رخصة الاطلاق لعرضها على الزبائن”.
و تابع قوله، ان ميزة هذه البطاقة ذات الدفع المسبق، “تتمثل في امكانية منح الزبون الحاصل على حساب لدى البنك الوطني الجزائري، ان يمنح هذه البطاقة الى اشخاص اخرين لا يملكون حسابات بنكية”، مما قد يساعد على الشمول المالي.
اما المدير العام للبنك الوطني الجزائري، محمد لمين لبو، فقد قدم ارقاما تخص رقمنة خدمات هذا البنك الذي يعد ما لا يقل عن 300000 بطاقة بنكية مسجلة، منها 260000 مفعلة و 170 موزع آلي للأوراق المالية و 100 شباك بنكي آلي.
كما وضع البنك 6700 نهائي دفع الكتروني و يعد قرابة 110000 حساب اشتراك في البنك متعدد القنوات (الموقع الشبكي و الهاتف النقال و الرسائل النصية و البريد الالكتروني)، و 38 من تجار الويب المشتركين في خدمة الدف
ع الالكتروني و كذا 19 فضاء رقميا.
و اضاف يقول من جانب اخر، ان البنك الوطني الجزائري يدرس ملفات طلب القروض “في اجال لا تتعدى 21 يوما”، مشيرا الى ان لجان قروض تعقد بشكل “اسبوعي من اجل مرافقة المؤسسات العمومية و الخاصة، سواء فيما يخص قروض الاستثمار او
الاستغلال”.
و خلص السيد لبو في الاخير الى التأكيد، بان هناك مشروع يوجد في طور الدراسة على مستوى المديرية العامة للبنك الوطني الجزائري، يتعلق ب”استحداث جهاز جديد يسمح بدعم و مساعدة المؤسسات الناشئة” في اطار ترقية المقاولاتية في الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى