آخر الأخبارإقتصاد

البنك الوطني الجزائري: 1.7 مليار دينار معدل السحب اليومي ولا نواجه أزمة في السيولة

كشف البنك الوطني الجزائري أن ايداعات الأفراد والمؤسسات ارتفعت خلال الشهرين الأخيرين، وأنه لا توجد أزمة سيولة نقدية في البنك بسبب جائحة “كورونا”، وأضاف البنك أنه لم يلمس أي نشاط غير عادي في العمليات البنكية وان معدل السحب والإيداع اليومي عبر وكالاته على المستوى الوطني جد متقاربة ولا تؤثر على توازن البنك .

أوضح رئيس قسم الاستغلال والتنشيط التجاري بالبنك الوطني الجزائري السيد إسماعيل شعلال في حوار مع موقع التلفزيون الجزائري ، أن السحب اليومي للأموال من البنك بلغ في فترة الذروة 2 مليار دينار يوميا في حين ان معدل السحب اليومي منذ 14 مارس الى غاية 28 أفريل يبلغ 1.7 مليار دينار في بنك يحصي من 2 مليون زبون و2.9 مليون حساب.

شعلال: البنك يشهد ارتفاعا غير مسبوق في إيداعات الجزائريين بالعملة الصعبة

كشف السيد شعلال أن معدل إيداع المؤسسات والأفراد للأموال يصل الى 1.5 مليار دينار يوميا، كاشفا أن خزينة البنك عرفت ارتفاعا بـ 20 بالمئة في قيمة الأموال المودعة بالعملة الصعبة من قبل زبائن البنك من الأفراد فسره -ذات المتحدث- بانهيار سعر صرف العملات الأجنبية بسبب جائحة كورونا ولجوء الكثير الى شراء كميات كبيرة وايداعها بحساباتهم البنكية.

وقال شعلال أن البنك الوطني الجزائري وعلى الرغم من جائحة كورونا وتخفيض عدد عمال بـ 50 بالمئة،  الا أنه يعمل على توفير الظروف الجيدة لزبائنه عبر وكالاته عبر المستوى الوطني وفق شروط وقائية ، مضيفا أن البنك يعمل جاهدا على تسهيل عمليات استيراد المواد الواسعة الاستهلاك والمواد الصيدلانية من قبل المتعاملين الاقتصاديين.

 

 

لا يمكن للمؤسسات المتحايلة الإستفادة من إعفاءات البنوك الخاصة بكورونا

وبخصوص المؤسسات والمهنيين والأفراد المعنيين بتعليمة بنك الجزائر رقم 05-2020 وتدابير الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية ”أباف- ABEF” المتمثلة في تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة و إعادة جدولة قروض للزبائن المتأثرين بالظروف الناجمة عن تفشي وباء كوفيد 19 ، كشف إسماعيل شعلال أن هناك عمل على مستوى الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية لإطلاق دليل اجرائي سيتم نشره خلال أيام قليلة  يوضح ماهية المؤسسات المستفيدة والقطاعات المعنية وطبيعة المستفيدين من تسهيلات البنوك، مؤكدا أنه لا يمكن أن تشمل هذه التدابير المؤسسات التي تعثرت منذ أشهر أو سنوات ولم ترتبط صعوباتها المالية أو التسويقية بالوضعية الصحية الاستثنائية جراء جائحة كورونا ، مضيفا ان التدابير تهدف الى المحافظة على أداة الإنتاج ومناصب الشغل .

وأضاف رئيس قسم الاستغلال والتنشيط التجاري بالبنك الوطني الجزائري أن هذه التدابير التضامنية الخاصة بحماية الأعوان الاقتصاديين لن تؤثر على نشاط البنك في الوقت الحالي مادامت الخزينة مستقرة والإجراءات مدعمة من السلطات العليا في البلاد وبنك الجزائر، مضيفا أن نشاط البنك يتأثر بالركود التجاري الذي تسببت فيه جائحة كورونا.

واضاف إسماعيل شعلال أن البنك الوطني الجزائري يعمل على تجديد مختلف القروض وكذلك زيادة تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خاصة الحاملة لمشاريع الساعة ، مؤكدا أن لجان القروض على المستوى المحلي والجهوي والمركزي تجتمع أسبوعيا لدراسة ملفات هاته المؤسسات.

سنسوق 17 منتوجا ماليا إسلاميا للجزائريين و جاهزون لإنجاح الصيرفة الإسلامية 

كشف رئيس قسم الاستغلال والتنشيط التجاري أن البنك حدد 17 منتجا ماليا إسلاميا سيتم طرحه في السوق بعد استكمال إجراءات الحصول على شهادة المطابقة الشرعية للهيئة الشرعية الوطنية للإفتاء للصناعة المالية الإسلامية، مضيفا أن بنكه قام خلال السنة الماضية بتكوين 71 مستشارا بنكيا في مجال الصيرفة الإسلامية سيعملون على تسويق المنتجات المالية الإسلامية.

وتوقع شعلال أن يتم تسويق المنتجات المالية الإسلامية في البنك الوطني الجزائري شهر سبتمبر القادم على أقصى تقدير عبر 31 وكالة على أن يتم تعميمها في كامل الولايات قبل نهاية العام القادم.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق