دولي

البوليساريو: موقف ألمانيا من قضية الصحراء الغربية يفضح “الحملة التضليلية” للدعاية المخزنية المغرضة

ثمنت جبهة البوليساريو اليوم الأحد، موقف ألمانيا الأخير من الوضع القانوني للصحراء الغربية باعتبارها إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي، مؤكدة أن هذا الرد الواضح والصريح يفضح “الحملة التضليلية” للدعاية المخزنية المغرضة.

وقال أبي بشراي البشير، عضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، أن جبهة البوليساريو “تثمن الموقف المهم المعبر عنه” في الجواب المكتوب الذي قدمته الحكومة الألمانية حول مساءلة برلمانية، فيما يخص موقفها من قضية الصحراء الغربية.

و أضاف أبي بشراي أن البوليساريو تنتظر من الحكومة الألمانية الجديدة أخذ “خطوات عملية أكثر وضوحا” من داخل الاتحاد الأوروبي والامم المتحدة، “لدفع مسار تصفية الاستعمار والامتناع عن كل ما من شأنه تشجيع دولة الاحتلال المغربية على المضي في سياسة التعنت وتعريض أمن و استقرار المنطقة للمزيد من الخطر”.

و أبرز الدبلوماسي أن التوقيت الذي صدر فيه قرار برلين “مهم”، بالنظر إلى أنه جاء “ليبدد الغموض واللبس” على موقف الحكومة الألمانية الجديدة، إذ أن “الدبلوماسية المغربية تنخرط في حملة محمومة من التضليل والتدليس والكذب، من خلال اختلاق مواقف وتحريف مواقف العديد من الدول فيما يتعلق بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية”، مستشهدا في السياق بـ “مهزلة مؤتمر مراكش الأخير الذي يعتبر أكبر دليل على ذلك”.

وهنا لفت الدبلوماسي الصحراوي إلى أن موقف ألمانيا، تحديدا، “تعرض للكثير من التحريف والتزوير منذ نهاية السنة الماضية”، وبالتالي فإن هذا الجواب الواضح والمكتوب “يزيل الكثير من اللبس ويشكل أكبر رد على المملكة المغربية التي تتبنى الكذب منهجا في إدارة سياستها الدبلوماسية والاعلامية”.

ومضى أبي بشراي البشير يقول أنه من خلال هذا الرد، فقد أعادت برلين من الناحية السياسية “التأكيد على المسار الأممي وقرارات الأمم المتحدة والعملية التفاوضية بين طرفي الصراع كسبيل وحيد لتسوية النزاع, وبالتالي الرفض الصريح للمقترحات أحادية الجانب خارج هذا الاطار”.

وحسب ممثل جبهة البوليساريو، فإن تأكيد برلين على الوضع القانوني للصحراء الغربية كإقليم منفصل ومتمايز عن المملكة المغربية، يعتبر -من الناحية القانونية- “خطوة بالغة الأهمية وفي الاتجاه الصحيح, من خلال الامتثال لقرارات محكمة العدل الأوروبية من جهة، ومن جهة أخرى فهو يحمل رسالة صريحة في رفض الاعتراف للمغرب بأي نوع من السيادة المزعومة على الصحراء الغربية”.

أما ممثلة جبهة البوليساريو بألمانيا، النجاة حندي، فاعتبرت في تصريح لها أن رد برلين على المساءلة التي تقدمت بها النائبة البرلمانية سيفيم داجدلين ومجموعة اليسار بالبرلمان, يؤكد على أن “موقفها من القضية الصحراوية لم يتغير و انها تعتبر الصحراء الغربية اقليما غير مستقل، طبقا لمبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي”.

وبالنسبة للسيدة النجاة، فإن الموقف الألماني لم يتغير وهو نفس الموقف الذي اكدت عليه الحكومة السابقة، غير أن الجديد -كما قالت- هو أن “برلين، بهذا التوضيح المكتوب، تكون قد فضحت الرباط وبعض الدوائر الإعلامية المرتبطة بها حول ما تروج له خلال الاشهر الماضية”.

ونوهت ممثلة الجبهة في السياق إلى أن “الدعاية المغربية المغرضة حاولت في العديد من المناسبات أن تبيع للقارئ والمستمع صورة خاطئة عن موقف الحكومة الألمانية الجديدة”، مضيفة بالقول : “عندما يقول الألمان أن قضية الصحراء الغربية قضية لم تحسم بعد و أنها موضوعة على طاولة الأمم المتحدة، فإنهم يؤكدون في نفس الوقت على أن الحكومة الفدرالية تواصل دعمها لمجهودات الأمم المتحدة للتوصل لحل عادل ودائم للصراع في الصحراء الغربية، طبقا لمبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي”.

للإشارة، كانت ألمانيا قد نفت نفيا قاطعا إدعاءات المغرب بأنها تدعم احتلاله للصحراء الغربية، بالتأكيد في بيان لوزارة خارجيتها أن إقليم الصحراء الغربية “غير متمتع بالحكم الذاتي حسب ما نصت عليه المادة 73 من ميثاق الأمم المتحدة”، و أن “وضعها النهائي وفقا للقانون الدولي لم يتضح بعد”.

و أضاف بيان الوزارة أنه “وفقا للجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار التابعة للأمانة العامة للأمم المتحدة، فإن أراضي الصحراء الغربية ليست تحت السيطرة الفعلية لسلطة إدارية يشرعها القانون الدولي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى