مجتمع

التأكيد على ضرورة ترقية العمل الجمعوي الجيد للمساهمة في بناء جزائر الغد

أكد رئيس مبادرة صناعة الغد، الوزير المنتدب المكلف بالإحصائيات والاستشراف بشير مصيطفى على ضرورة تعزيز وترقية العمل الجمعوي الجيد من اجل المساهمة في بناء جزائر الغد بنظرة ورؤية استشرافية من شانها تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة في مختلف المجالات.
 
و أوضح رئيس مبادرة صناعة الغد في حفل تكريمي نظم بمناسبة الذكرى الخامسة لانشاء هذه الجمعية في 2015 على وجوب “مساهمة كل اطياف المجتمع لاسيما المجتمع المدني من اجل “احداث تغيير جذري وايجابي في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياحية والتربوية والصحية والرياضية وفي انجاز المؤسسات الناشئة بالتركيز على روح اليقظة واستشراف المستقبل من اجل بناء جزائر جديدة واعدة “.
 
وذكر السيد مصيطفى بمهام ودور مبادرة صناعة الغد التي تتواجد حاليا على مستوى 15 ولاية من الوطن مجددا “التزامه بتوسيع تواجدها على مستوى كل ولايات الوطن خلال السنوات المقبلة”، مبرزا في نفس الوقت اهمية المساهمة في “تكريس البعد الوطني وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعلمية من خلال العمل على وضع حلول مناسبة لكل المشاكل الراهنة باستشراف مستقبل الجزائر في افاق 2030 والتفكير في بناء غد واعد يستفيد منه الجميع”.
 
كما ذكر بالعمل الذي تقوم به مبادرة صناعة الغد بالتكفل بكل “فئات المجتمع لاسيما الفئات المحتاجة و ذي الاحتياجات الخاصة ومحاولة ادماجهم في المجتمع للاستفادة من مناصب شغل دائمة”، مشيرا الى ان جمعيته كانت قد اطلقت فكرة وضع صندوق وطني لمساعدة هذه الفئات المحتاجة ،مذكرا بضرورة الاهتمام بالمجتمع المدني ومنحه فرصة حلحلة المشاكل الاقتصادية مذكرا بوجود ازيد من 100 الف جمعية معتمدة لحد الان.
 
واشار السيد مصيطفى في هذا الاطار الى ان “هذا المجتمع المدني يعد الركيزة الاساسية في هندسة الحلول وتقديم نظرة استشرافية علمية لفائدة المواطنين لافاق 2030 – 2050 وتثمين الموارد البشرية واستقطاب الكفاءات لاسيما بالخارج و في تعبئة كل الطاقات والنخبة من اجل بناء جمهورية جديدة “.
 
بالمناسبة تم تقديم اصدارين جديدين لرئيس الجمعية بشير مصيطفى تحت عنوان “جزائر 2030 “و”نهاية الريع” يتناولان المشاكل الاقتصادية التي تعرفها الجزائر واهم التحديات الراهنة وكيفية مواجهتها للخروج من الوضع الحالي .
 
من جهته اكد ممثل الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج باديس فضلاء على الدور الهام الذي تقوم به الجالية الجزائرية في بناء جزائر الغد ومن خلال رفع التحدي بكفاءاتها وخبرتها في كل المجالات، مشيرا الى ان الجالية الجزائرية متمسكة بوطنها ولها الرغبة الكاملة من اجل المساهمة في بناء جزائر الغد المتطورة والمتقدمة في كل المجالات .
 
و اشاد السيد فضلاء من جهة اخرى “بالقرارات الاخيرة التي اتخذها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لصالح الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج والذي يقدر عددها كما قال 7 ملايين جزائري”، مبرزا اهمية الاهتمام من خلال “توفير كل المناخ اللائم لها للمساهمة في التنمية الاقتصادية والعلمية بالاستفادة من خبراتها وكفاءتها في كل المجالات”.
 
بالمناسبة تم تكريم الفقيد احمد قايد صالح قائد اركان الجيش الشعبي الوطني نائب وزير الدفاع الوطني الذي وافته المنية مؤخرا وذلك عرفانا لما قدمه من تضحيات جسام ابان الثورة التحريرية وأيضا ما قام به من اجل الحفاظ على امن واستقرار البلاد في ظل الظروف الصعبة التي عرفتها الجزائر خلال الاشهر الماضية.
 
كما تم أيضا تكريم عدد من الشخصيات الوطنية والثقافية وصحافيين من مختلف وسائل الاعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة عرفانا لما بذلوه من جهود من اجل خدمة التنمية والثقافة والرسالة الاعلامية الى جانب تكريم مؤسسي مبادرة صناعة الغد على مستوى مختلف ولايات الوطن.
 
كما كرمت ممثلة مبادرة صناعة الغد بولاية البليدة رئيس الجمعية عرفانا لما يقوم به من عمل استشرافي وعلمي لخدمة المجتمع .
 
وتم في هذا اللقاء التكريمي الاعلان الرسمي عن اطلاق جائزتين سنويتين الاول تخص احسن بحث استشرافي والثانية جائزة تقدم لاحسن مؤسسة ناشئة.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق