آخر الأخبارأخبار الوطن

صبري بوقدوم : التاريخ المشترك والمصير الواحد لشعوب المنطقة يملي التمسك ببناء اتحاد المغرب العربي

أكد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، اليوم السبت، بالجزائر العاصمة، أن الجزائر تؤمن بأن التاريخ المشترك والمصير الواحد الذي يجمع الشعوب المغاربية يملي التمسك بمشروع بناء اتحاد المغرب العربي ومنحه المكانة التي تليق به.

وأوضح السيد بوقدوم، لدى نزوله ضيفا على منتدى جريدة الشعب، أن “الجزائر تؤمن بأن التاريخ المشترك والمصير الواحد الذي يجمع شعوب المنطقة المغاربية يملي التمسك في كل الظروف والأحوال بمشروع بناء اتحاد المغرب العربي بما يسمح بتعزيز المنافع الاقتصادية وجهود التنمية ومنح المنطقة المكانة التي تليق بها على الساحة الاقليمية والدولية”.

وأضاف في سياق متصل، أن “الدبلوماسية الجزائرية تستمد قوتها وروحها من المرجعيات المرتكزة على ملاحم النضال الجزائري والمثل العليا التي تضمنها بيان أول نوفمبر 1954″، مشيرا إلى أنها “تحث على ترقية مبادئ احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية والتسوية السلمية للنزاعات وحسن الجوار وتعزيز أواصر التعاون الدولي في جميع المجالات، إلى جانب مناصرة القضايا العادلة في العالم والعمل على بناء نظام دولي أكثر عدلا وانصافا”.

“وعلى ضوء هذه المبادئ التوجيهية –يضيف السيد الوزير– تتبنى الجزائر مقاربة شاملة وبرغماتية للتعامل مع مستجدات الاوضاع الاقليمية والدولية من خلال التسوية السلمية للأزمات والمعالجة الشاملة للأسباب العميقة لها من خلال دعم جهود التنمية وإقامة علاقات تقوم على الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة”.

وبخصوص التعاون الدولي، أبرز السيد بوقدوم أن مسار التجديد الذي تعرفه الدبلوماسية الجزائرية اليوم في سياق التحولات التي عرفتها البلاد, “سينعكس إيجابا على جهود التنمية والتعاون الثنائي مع مختلف الشركاء عبر استقطاب الاستثمار وتنويع الاقتصاد الوطني ضمن علاقات متوازنة مبنية على مبدأ الكل رابح وفي ظل الاحترام المتبادل”, مذكرا بعلاقات الشراكة التي تجمع الجزائر بالاتحاد الأوروبي وارتباطها بعدة آليات للتعاون والحوار بالفضاء المتوسطي, إضافة إلى تطلعها الى مواصلة العمل من أجل رفع التحديات الاقتصادية, الانسانية والاجتماعية وكذا البيئية “التي أصبحت ملفا هاما على طاولة الشركاء”.

كما أكد وزير الشؤون الخارجية “استمرار الجزائر التي لطالما ناضلت من أجل نظام دولي متعدد الأطراف أكثر عدالة وانصافا، في المساهمة من أجل ترقية واصلاح منظومة الحكامة الدولية، وهو ما يبرر سعيها في ظل مختلف الأطر الاقليمية للمساهمة بفعالية في مسار إصلاح الامم المتحدة لتمكينها من القيام بمسؤوليتها في مجال حفظ الأمن والسلم وتعزيز التعاون الدولي عبر تمثيل عادل ومنصف يعيد الاعتبار إلى دول الجنوب”.

وأضاف السيد بوقدوم أن هذا الموقف “يندرج في إطار الموقف الافريقي الموحد المعبر لإصلاح هذه الآلية”، لافتا إلى أن نجاح هذا المسعى “يستوجب تعزيز التعاون جنوب-جنوب وتسريع مسار الاندماج القاري ضمن مسار تنفيذ أجندة الاتحاد الافريقي 2063 ومواصلة تنفيذ مختلف المشاريع الاندماجية ذات البعد القاري”.

وفي سياق متصل، أكد الوزير على “الدور الهام للدبلوماسية في تطوير الاقتصاد الوطني، من خلال جلب الاستثمارات الخارجية”، وأشار إلى “وجود عمل مع دول الجوار خاصة الجنوب كمالي والنيجر لتصدير المنتجات الجزائرية”، داعيا المؤسسات العمومية والخاصة الوطنية إلى “لعب دورها في هذا المجال”.

وبخصوص قمة الجامعة العربية التي كان من المفترض أن تحتضنها الجزائر شهر مارس الماضي، أكد السيد بوقدوم أن جائحة كوفيد-19 حالت دون عقد القمة التي لم يحدد تاريخ آخر لها بعد، مذكرا أن كافة الاجتماعات حاليا تتم عبر نظام التواصل عن بعد.

وأشار إلى أن “ملف إصلاح الجامعة يعد ضمن أهم المحاور المطروحة للنقاش خلال القمة”، منتقدا تراجع دور الجامعة العربية أمام التحديات التي يعرفها العالم العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق